بالفيديو: مركبة لناسا تكشف مستقبل التنقل على المريخ

السبت 10 يونيو 2017 03:18 م بتوقيت القدس المحتلة

مركبة لناسا تكشف مستقبل التنقل على المريخ

كشفت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) عن مركبة جديدة ذات ست عجلات قد تكون مستقبل التنقل على سطح المريخ.

وتم الكشف عن المركبة في مجمع زوار مركز كاندي للفضاء التابع لناسا هذا الأسبوع، وهي مصنوعة بالكامل من ألياف الكربون والألمنيوم، وتعمل بالطاقة الكهربائية والشمسية.

يبلغ طول المركبة 8.5 أمتار وعرضها أربعة أمتار وصممت لتستوعب أربعة رواد فضاء في داخلها، كما أنها تملك مختبرا خاصا بها قابلا للفصل من أجل التجارب الميدانية.

وتملك ناسا بالفعل مركبتين متجولتين (rover) على المريخ، لكن الوكالة كانت تعهدت بوضع البشر على سطح الكوكب الأحمر بحلول ثلاثينيات هذا القرن، ولهذا نراها تتطلع إلى احتياجاتها من وسائل التنقل.

وصممت المركبة شركة "باركر برذرز كونسبتس" الأميركية باستخدام مواصفات زودتها بها ناسا، وهي ستتولى أيضا مستقبلا تصميم المركبات المتجولة.

وتنفصل المركبة من الوسط بالمنطقة الأمامية المصممة للكشافة والمجهزة براديو وجهاز استكشاف لتحديد المواقع الجغرافي (جي بي أس)، وبالجزء الخلفي الذي يخدم كمختبر متكامل يمكن فصله تماما عن المركبة وتركه بمفرده لإجراء البحث دون تدخل بشري.

ووفقا للمصمم مارك باركر، فإنه بهذه الطريقة يمكن لمركبة الاستكشاف أن تتجول وتؤدي عملها بدون استهلاك الوقود والوزن الزائد ثم تعود لاحقا للالتحام مع الجزء الخلفي (المختبر).

ويضيف باركر أنه يمكن لسرعة المركبة أن تصل إلى 112 كيلومترا في الساعة، لكنها صممت لتجاوز البيئة الصخرية للمريخ، ولذلك فإنه من المتوقع أن يكون متوسط سرعتها الفعلية 24 كيلومترا في الساعة.

وعن عجلات المركبة الست يقول إنها بارتفاع 1.3 متر وعرض 75 سنتيمترا، ومصممة بمجاري هواء كي تسمح لرمال المريخ الحمراء بالمرور عبرها.

وتم تصميم المركبة باعتبارها جزءا من برنامج تعليمي لإلهام الناس بشأن استكشاف المريخ، لكن ناسا تقول إنها مهتمة بتوظيف هذا التصميم في مركبات الفضاء المتجولة مستقبلا.

المصدر : ديلي تلغراف