الاحتلال يسلّم عائلة جندي أسير في غزة فيديو لحظة دخوله القطاع

الأحد 18 يونيو 2017 04:27 م بتوقيت القدس المحتلة

الاحتلال يسلّم عائلة جندي أسير في غزة فيديو لحظة دخوله القطاع

سلم جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس السبت عائلة الجندي الصهيوني أفراهام أفيرا منغيستو(من اصول أثيوبية) -الذي يعتقد أنه محتجز لدى حركة حماس في غزة- مقطع فيديو من عام 2014، يظهر لحظات اجتياز الجندي للسياج الحدودي من (فلسطين المحتلة عام 48) إلى داخل قطاع غزة.

وتم عرض الفيديو لأول مرة على العائلة بعد ثلاثة أشهر من دخول منغيستو إلى غزة، في 7 أيلول/ سبتمبر 2014، ولكن في شهر كانون ثاني/ يناير من هذا العام طلبت العائلة من الجيش الإسرائيلي الحصول على نسخة منه.

وتمت المصادقة على الإجراء من قبل رئيس هيئة الأركان غادي آيزنكوت شخصيا.

وفي بيان له الأحد، قال جيش الاحتلال، "سنواصل العمل بلا هوادة على إعادة الجنديين والمواطنين المفقودين في غزة لعائلاتهم".

ومن الجدير بالذكر أن الصحف ووسائل الإعلام العبرية، قد نشرت مؤخرًا أنباء تفيد بأن رئيس الدولة العبرية رؤوفين ريفلين ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، تجاهلا قضية "منغيستو" خلال طرحهم قضية الجنود الأسرى في غزة أثناء زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب للدولة العبرية قبل نحو أسبوعين، الأمر الذي أثار ردود أفعال غاضبة في صفوف عائلة الجندي الأسير التي دعت للتظاهر ضد سياسات الحكومة الإسرائيلية في التعامل مع قضية نجلها

وخلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، أعلنت "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، عن أسرها للجندي "شاؤول أورون" خلال تصديها لتوغل بري الإسرائيلي شرقي مدينة غزة، وبعد يومين، اعترف الاحتلال بفقدان أورون، مرجحًا مقتله خلال الاشتباكات مع مقاتلي "حماس".

وتتّهم سلطات الاحتلال حركة "حماس" باحتجاز ضابط آخر يدعى هدار غولدن، تدعي إنه قد قُتل في اشتباك مسلح مع مقاومين فلسطينيين، شرقي مدينة رفح في الأول من آب/ أغسطس 2014.

كما أعلنت سلطات الاحتلال عن فقدان جندي إسرائيلي من أصول أثيوبية يدعى أبراهام منغيستو، حيث قالت عائلته إن نجلها اختفت آثاره حينما دخل قطاع غزة عن طريق البحر، وأنه محتجز لدى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي تلتزم الصمت إزاء هذا الملف.

يذكر أن سلطات الاحتلال ترفض الاعتراف بان منغيستو جنديًا في جيشها، وتزعم أنه مدني ومصاب بمرض نفسي، وأنه تسلل إلى قطاع غزة دون معرفة السبب وراء تسلله.

وتطالب حركة حماس بالإفراج عن عدد من الأسرى من السجون الإسرائيلية قبل نشر أي معلومات حول الأسرى الإسرائيليين، خصوصا الأسرى المحررين والذين تم إطلاق سراحهم ضمن صفقة تبادل الأسرى مع الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط والذين تم اعتقالهم وإعادة الأحكام إليهم مجددا.

وفي أعقاب تسلمها الشريط أشارت العائلة إلى أن هذا الإجراء لا يعفي الحكومة الإسرائيلية من مسؤولياتها وعليها بذل الجهود لإطلاق سراح ابنها.

ونظمت عائلة منغيستو خلال الشهور الماضية عدة احتجاجات بهدف الضغط على الحكومة الإسرائيلية من أجل العمل على إطلاق سراح نجلها.

المصدر : جيروزاليم بوست