تقرير أميركي: "إسرائيل" تدعم جماعات متمردة في سوريا بأسلحة وأموال

الإثنين 19 يونيو 2017 12:03 م بتوقيت القدس المحتلة

تقرير أميركي: "إسرائيل" تدعم جماعات متمردة في سوريا بأسلحة وأموال

كشف تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، عن دعم "إسرائيل" تزود ما وصفتها بـ "الجماعات المتمردة"، بأنواع مختلفة من المساعدات بهدف إقامة منطقة عازلة بين الأراضي الفلسطينية المحتلة وسوريا.

وقالت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته "شهاب"، "إن اسرائيل تقوم بشكل منتظم بتزويد المتمردين السوريين بالقرب من الحدود لسنوات بالمال والغذاء والوقود والمعدات الطبية، للحفاظ على أن يقطن المنطقة الحدودية قوات صديقة لها وليست موالية لإيران أو سوريا".

ويعتمد التقرير على مقابلات مع خمسة متمردين سوريين، يقولون "إن الجيش الإسرائيلي على اتصال بجماعات سورية معارضة، وأن المساعدات التي يقدمها تشمل مدفوعات لقادة المتمردين الذين يستخدمونها بدورهم لدفع مرتبات المقاتلين وشراء الأسلحة والذخائر".

وذكر التقرير، أن مسؤولاً مطلعاً على هذه القضية، قال "إن اسرائيل أقامت وحدة عسكرية سرية بميزانية خاصة، للإشراف على المساعدات للمعارضة السورية، وقد عالجت إسرائيل حوالي 3000 سوري جريح منذ عام 2013، وكثير منهم من المقاتلين".

وأوضح التقرير أن معتصم الجولاني المتحدث باسم منظمة فرسان الجولان – لا تتبع للجيش السوري الحر -، قال إن "اسرائيل تقف أمامنا بطريقة بطولية، ولم ننجح من دون مساعدتها"، ووفقا للتقرير فقد قال قائد من فرسان الجولان المعروف باسم أبو صهيب، "إن منظمته تتلقى 5000 دولار شهرياً من إسرائيل".

ووفقا لما ذكره المتمردون السوريون في التقرير، فإن فرسان الجولان هي الجماعة المتمردة الرئيسية التي تتعامل مع "إسرائيل" وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ويقول المقاتلون: "إن الاتصال مع الجيش الإسرائيلي بدأ في عام 2013، وتقوم إسرائيل بتزويد المنظمة بالمال وغيره من المساعدات منذ ذلك الحين، ومن المرجح أن يزيد الدعم الإسرائيلي للمتمردين من التوتر مع نظام الأسد".

وختم التقرير بالقول: "إن تهديد الوجود الدائم للقوات الإيرانية أو حزب الله على الجانب السوري من الجولان، يمكن أن يسحب الجيش الإسرائيلي إلى الحرب الأهلية، ولم يستبعد المسؤولون الإسرائيليون احتمال حدوث مثل هذا التصعيد".

المصدر : نيويورك تايمز