كيفَ أُبِينُ الحُبّ

الإثنين 09 يوليو 2018 01:11 م بتوقيت القدس المحتلة

كيفَ أُبِينُ الحُبّ

بقلم الشاعر الأردني: أيمن العتوم

مَتَى أَرَاكِ فَيَوْمِي كُلُّهُ نَضِرُ

يا جَنَّةً مِنْ رُباها قَلْبِيَ السَّكِرُ

كَتَبْتُ أَنَّكِ أَغْلَى مَنْ رأيتُ عَلَى

وَجْهِ البَسِيْطَةِ لا جِنٌّ وَلا بَشَرُ

يَدِي الضَّعِيْفَةُ تُمْلِي صِدْقَ عَاطِفَتي

كَالزَّهْرِ فَوْقَ بِسَاطِ الرَّوْضِ يَنْتَشِرُ

وَقَلْبِيَ الغَضُّ فَيَّاضٌ وَمَا بَرِحَتْ

عُرُوقُهُ الحُمْرُ بِالأَشْوَاقِ تَسْتَعِرُ

يا أُمِّ أَنْتِ ضِيَائِي كُلَّ حَالِكَةٍ

مِنَ الدُّرُوبِ جَفَاهَا الشَّمْسُ وَالقَمَرُ

يَا أُمِّ كَيْفَ أُبِيْنُ الحُبَّ إِذْ قَلَمِي

شَاكٍ إِليَّ دُمُوعِي وَهْيَ تَنْحَدِرُ؟!

عَجِزْتُ عَنْ وَصْفِهِ حَتَّى تَمَلَّكَني

مَتَى تَرَينِي تَرَيهِ وَهْوَ يَنْفَطِرُ

كَتَبْتُ في صَفَحَاتِ المَجْدِ رَائِعَتي

بِمِثْلِ نُورِكِ يَا أُمَّاهُ أَفْتَخِرُ

إِنِّي وَإِنْ كُنْتُ قَدْ قَصَّرْتُ في كَلِمِي

لَقَدْ أَتَيْتُ إِلَيْكِ اليَوْمَ أَعْتَذِرُ

**********

يَا أُمِّ هَذَا فُؤَادِي قَبِّلِيْهِ فَمَا

دَعَاهُ لِلحُبِّ إِلا وَجْهُكِ النَّضِرُ

وَلْتَمْنَحِيْهِ حَنانًا لا انْقِضَاءَ لَهُ

وَلْتُسْمِعِيْهِ حَدِيْثًا، شَاقَهُ السَّمَرُ

أَيْقَنْتُ أَنَّ دِمَائِي مِنْكِ قَدْ سُكِبَتْ

وَأَنَّ رُوحِي إِلى نِصْفَيْنَ تَنْشَطِرُ

وَأَنْكِ إِنْ تَبْعُدِي عَنِّي فَلا بَقِيَتْ

روحي بجسمي ويبقى الرسم والصُّوَرُ

يا أمُّ يَفدِيكِ قَلْبٌ لستُ أَمْلِكُهُ

وخاطري والجوى والسّمعُ والبَصَرُ

فلستُ أرجو مِنَ الدّنيا وما حَمَلَتْ

إِلاَّ رِضاكِ وذَنْبًا فِيَّ يُغتفرُ

أَوْسَعْتِني ودُنا كَوْني مُعطّرةٌ

ومَطمَحي كَلِداتي اللَّهْوُ والغِرَرُ

أَوْسَعْتِني بحنانٍ ليسَ يَتْرُكني

إلا ونفسي إلى الرّضوانِ تَبْتَدِرُ

أيّامَ كُنتُ وآمالي مُجَنِّحَةٌ

لا يستقرّ بِها حالٌ ولا أَثَرُ

طَوالَ عُمْري سأبقى ناثِرًا دُرَرِي

بِطُهْرِ قلبكِ حتى ينفدَ العُمُرُ