مونديال بوتين.. نتنياهو في نصف النهائي وعباس الى النهائي

الأربعاء 11 يوليو 2018 05:00 م بتوقيت القدس المحتلة

مونديال بوتين.. نتنياهو في نصف النهائي وعباس الى النهائي

غزة - محمد هنية

بالتوازي مع مونديال كأس العالم المنعقد في روسيا منذ حوالي شهر والمليئ بالتنقاضات وبالمفاجآت الكروية الهائلة، من المقرر أن ينعقد مونديال سياسي برئاسة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يجمع متناقضات الشرق الأوسط، وسط غياب التوقعات عن النتائج أو المفاجآت التي قد تتمخض عنه.

أول الحاضرين للمونديال السياسي، كان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو الذي حط رحاله في موسكو اليوم الثلاثاء، ومن المقرر أن يلتقي بوتين مساء غدٍ في العاصمة الروسية للمرة الثالثة منذ بداية العام الجاري، بهدف مناقشة "الجبهة السورية".

وسائل إعلام الاحتلال، تحدثت أن لقاء نتنياهو – بوتين، سيتركز على إخراج القوات الإيرانية من سوريا مقابل دعم إسرائيلي لرفع العقوبات الغربية عن روسيا مع احتفاظ "إسرائيل" بحق الرد داخل الأراضي السورية حال الحاجة، وفق موقع واللا العبري.

وحول اللقاء، قال نتنياهو: "سأوضح مبدأين أساسيين في ميزان السياسة الإسرائيلية، وهما أنه لن نقبل بوجود القوات الإيرانية والموالية لها في أي جزء من الأراضي السورية، لا في المناطق القريبة من الحدود ولا البعيدة عنها".

وتابع: "كما سنطالب سوريا والجيش السوري بالحفاظ على اتفاقية فك الاشتباك لعام 1974 بحذافيرها"، وفق تعبيره.

ويأتي هذا اللقاء غداة اقتراب قوات النظام السوري من الجنوب السوري المحاذي للجولان المحتل، ونُقل عن وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان قوله أمس خلال جولة على الحدود مع الجولان المحتل بأن "أي وجود سوري عسكري بالمنطقة العازلة سيعرض حياة الجنود السوريين للخطر"، على حد قوله.

ومن المقرر أن يلحق رئيس السلطة محمود عباس في ركب المونديال السياسي، حيث سيلبي دعوة بوتين لمشاهدة المباراة الأخيرة في كأس العالم، وفق ما أكده نبيل شعث، والذي قال: "إن زيارة عباس ستكون مقصورة لمتابعة ختام المونديال وسيبحث مع بوتين ما يمكن فعله للتصدي لصفقة القرن وتشكيل إطار دولي لعملية السلام".

وكشفت تقارير إعلامية إسرائيلية عن اقتراح روسي في عقد قمة سياسية بين عباس ونتنياهو، ووافق نتنياهو في البداية مشترطا عقد القمة "دون شروط مسبقة" لكنه سرعان ما تراجع عن موقفه ورفض الاجتماع، وفق إذاعة "كان الإسرائيلية".

وقالت الإذاعة إن محمود عباس رد بالإيجاب على المقترح الروسي الذي تعرقل برفض نتنياهو، بينما أكدت أن الاقتراح الروسي لا زال قائماً.

وفي كواليس الدعوة لعباس ونتنياهو، قالت وسائل إعلام روسية، إن الكرملين وجه دعوة لكليهما لحضور مباراة الدور النهائي للمونديال الأحد المقبل، لكن نتنياهو فضّل تقديم زيارته وسيكتفي بمشاهدة نصف النهائي بين إنجلترا وكرواتيا مساء اليوم، على أن يغادر موسكو غدا الخميس.

وكانت روسيا قد عبّرت عن رغبتها لاستضافة لقاء بين عباس ونتنياهو لكسر جمود العملية السياسية، لكنها لم تنجح حتى اللحظة.

وفي مناسبات عديدة، أكد محمود عباس على تمكسه بالسلام وبالعودة للمفاوضات بناء على الاتفاقات والالتزامات الدولية لحل القضية الفلسطينية، بينما يواصل رفضه إنهاء الانقسام الفلسطيني، ويفرض حصارا على قطاع غزة طال مناحي الصحة والتعليم والمعابر والاقتصاد وغيرها.

المصدر : شهاب