ماذا دار في مباحثات ميلادينوف مع حماس والاحتلال في الساعات الأخيرة؟

السبت 11 أغسطس 2018 04:39 م بتوقيت القدس المحتلة

ماذا دار في مباحثات ميلادينوف مع حماس والاحتلال في الساعات الأخيرة؟

غزة – محمد هنية

يعود اسم نيكولاي ملادينوف مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط للواجهة من جديد في أعقاب التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة، حيث كان من المقرر أن يزور القطاع اليوم السبت لإجراء مباحثات مع حركة حماس لكن الزيارة لم تتم "لأسباب غير معلنة".

ملادينوف الذي يقود حراكا أمميا لتهدئة الأوضاع في قطاع غزة مقابل "تحسينات اقتصادية" من جهته، "ورفع الحصار بشكل كامل" من جهة حركة حماس، أرسل لغزة نائبه ومساعديه اليوم السبت في زيارة قصيرة جداً استمرت ساعتين ونصف.

مصدر خاص مطلّع على المباحثات والرسائل التي ينقلها ملادينوف لحركة حماس، أكد أن المبعوث الأممي "مستاء" من التصعيد الأخير على قطاع غزة خشية فشل مهمته المكلف بإتمامها من المجتمع الدولي.

وقال المصدر في حديث خاص لوكالة "شهاب"، إن مهمة ملادينوف تنصب في تهدئة الأوضاع في قطاع غزة وتنفيذ مشاريع في مجالات "الصحة والكهرباء والبطالة ومشاريع بنى تحتية"، من خلال مبلغ مليار دولار جمع منه 650 مليون دولار من المجتمع الدولي وأطراف عربية.

وأضاف: "أن ملادينوف يخشى فشل مهمته بسبب موجات التصعيد في غزة لأن الأطراف الدولية والعربية التي ستدفع أموالا لتنفيذ رؤيته تشترط الهدوء بغزة وعودة الحكومة، بينما هو متخوف من عدم التوصل لهاذين الشرطين ويُجري مباحثات حثيثة بشأنهما".

وأوضح المصدر: "أن ملادينوف يعتقد بأن موجات التصعيد هذه تؤثر على تحركه لا سيما وأنه يواصل جمع مبلغ مليار دولار"، لافتاً الى أن تحركات ملادينوف العاجلة مع كل تصعيد تأتي من هذا الباب.

ورداً على تساؤل حول نقل ملادينوف رسائل تهديد لحماس من "إسرائيل"، قال: "إن ملادينوف لا ينقل رسائل تهديد بالمطلق، هو وسيط يحمل رؤية ويُجري مباحثات بشأنها".

وأضاف: "أن حماس تريد رفعاً كاملاً للحصار وربط غزة بممر بحري"، مشدداً على "أن المباحثات لا تزال جارية مع كافة الأطراف بما فيها مصر التي هي طرف رئيسي في هذه المباحثات".

وكان ملادينوف قد حذر الخميس الماضي من "عواقب مدمرة لجميع الناس" في حال لم يتم احتواء التصعيد، وقال: "إن الأمم المتحدة تعاونت مع مصر وجميع الأطراف المعنية في جهد لم يسبق له مثيل لتجنب العواقب المدمر".

وأضاف: "جهودنا الجماعية منعت الانفجار حتى الآن وسنواصل العمل الجاد لضمان عودة غزة من حافة الهاوية ومعالجة جميع القضايا الإنسانية وأن الجهود التي تقودها مصر لتحقيق المصالحة الداخلية تنجح".

وبدأ الاحتلال بعدوانه على قطاع غزة باستهدافه موقعاً تابعاً للمقاومة شمال القطاع أسفر عنه استشهاد مجاهدين في كتائب القسام، تلاه قصف إسرائيلي لعدة أهداف في قطاع غزة، وردت المقاومة الفلسطينية بإطلاق رشقاتها الصاروخية تجاه مستوطنات الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

المصدر : شهاب