فورين بوليسي: "إسرائيل" تشارك رسمياً وعملياً في الحرب السورية باسم مواجهة إيران

الإثنين 10 سبتمبر 2018 11:29 ص بتوقيت القدس المحتلة

فورين بوليسي: "إسرائيل" تشارك رسمياً وعملياً في الحرب السورية باسم مواجهة إيران

نشرت مجلة "فورين بوليسي" مقالا للباحث في معهد القدس للدراسات الاستراتيجية جوناثان سباير، يقول فيه إن "إسرائيل" دخلت رسميا وعمليا الحرب السورية وباسم مواجهة إيران.

ويقول سباير في مقاله، إن الحرب لم تعد مقتصرة على الجو، بل اشتملت على ضربات قريبة من الحدود العراقية السورية وعمليات تصفية لباحثين وقادة.

ويستدرك الباحث بأنه "مع أن الهدف من هذه الحرب هو واضح في كلام بنيامين نتنياهو وليبرمان وغير من المسؤولين البارزين، وهو انسحاب إيراني كامل من الأراضي السورية، إلا أنها لا تعرف كيف سيتم تحقيق هذا".

ويرى سباير أن "الهدف الرئيسي، وهو إجبار إيران على الخروج بالكامل، لن يتحقق في ضوء هذه الاستراتيجية، إلا أن منع إيران من التمترس في سوريا وتقوية مركزها هما في متناول اليد".

ويشير الكاتب إلى أن "إسرائيل قامت بسلسلة من الغارات ضد النظام السوري لبشار الأسد ومقاتلي حزب الله منذ بداية الحرب الأهلية عام 2011، ومنذ بداية العام الحالي لوحظت زيادة نسبية في الهجمات وبداية لهجمات ضد المواقع الإيرانية والأفراد".

ويجد سباير أن "النهاية المحتومة للتمرد السوري أدت إلى هذا التحول، فعندما كانت حركة التمرد ضد النظام قوية وفاعلة رضيت إسرائيل بمراقبة الأحداث من بعيد، واحتفظت إسرائيل بعلاقة محدودة مع فصائل مقاتلة في منطقة القنيطرة للتأكد من عدم وصول الحرب لمرتفعات الجولان، والتدخل من فترة لأخرى لمنع وصول الأسلحة والمعدات الإيرانية إلى حزب الله في لبنان، وبعيدا عن هذا اكتفت إسرائيل بمراقبة نظام الأسد وإيران والجماعات السنية المتعددة وخوض حرب استنزاف طويلة".

ويقول الباحث: "منذ بداية هذا العام بدا واضحا لإسرائيل أن المعارضة المسلحة على حافة الهزيمة، وهذا بسبب التدخل الروسي والإيراني، ولهذا لم تكن إسرائيل لترضى بدور المراقب، والسماح ببنى تحتية وسياسية إيرانية مستقلة على الأرض السورية إلى جانب قواعدها العسكرية القائمة في لبنان والعراق، ولهذا بدأت الهجمات الإسرائيلية لاستهداف البنى التحتية الناشئة بعد ذلك".

ويرى سباير أنه "من الصعب متابعة مسار هذه الحملة، خاصة رفض إسرائيل الإعلان عن مسؤولية الغارات، ومن مصلحة طهران ونظام الأسد تجنب نشر الأخبار عن هذه الغارات الجوية الإسرائيلية".

ويقول الكاتب: "من الواضح أن العملية الأكبر حدثت في أيار/ مايو، عندما ردت إسرائيل على 20 صاروخ غراد وفجر-5 على المواقع الإسرائيلية في مرتفعات الجولان المحتل، حيث ردت إسرائيل بعملية جوية مكثفة، استهدفت فيها مواقع إيرانية مختلفة في سوريا، وشاركت في العملية 28 مقاتلة أطلقت 70 صاروخا بحسب وزارة الدفاع الروسية، وشملت عددا من المنشآت التي يعمل من خلالها الحرس الثوري الإيراني ومجمعات عسكرية ولوجستية تحت إدارة فيلق القدس في الكسوة في شمال العاصمة دمشق، ومخازن أسلحة تابعة لفيلق القدس في مطار دمشق الدولي، بالإضافة إلى نظام استخباراتي ومنشآت أخرى".

ويلفت سباير إلى أن نتنياهو ألمح قبل فترة إلى أن العملية لم تنته بعد، ففي 29 آب/ أغسطس تحدث في بلدة ديمونا قائلا: "ستواصل قوات الدفاع الإسرائيلية التحرك، وبتصميم كامل وقوة، ضد محاولات إيران تركيز قواتها وأنظمة أسلحتها في سوريا".

ويبين الباحث أن إسرائيل كشفت عن هذا التصميم للتحرك من خلال عدة تفجيرات في مطار المزة قرب دمشق، ونسب موقع قناة "الميادين" والمرصد السوري لحقوق الإنسان الغارات لإسرائيل، ولاحقا نفت وكالة الأنباء السورية "سانا" هذه الأخبار، مشيرا إلى أنه لم يتم ذكر هجوم على قافلة إيرانية قرب قاعدة التنف في جنوب سوريا في 3 أيلول/ سبتمبر، الذي قتل فيه مواطن إيراني وسبعة سوريين، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويفيد سباير بأن "قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة تحتفظ بوجود لها في التنف، ونفت أي علاقة لها بالهجوم، والتنف بعيدة عن معبر القنيطرة في الجولان، ما يعني أن إسرائيل ليست معنية بالحدود ولا المنشآت الإيرانية في سوريا فقط، بل بحركة المقاتلين الموالين لإيران بين العراق وسوريا أيضا".

وينوه الكاتب إلى غارة جوية تمت في قرية الهري، قرب البوكمال على الحدود السورية العراقية منتصف شهر حزيران/ يونيو، وكان الهدف هو قاعدة لمليشيا كتائب حزب الله العراقية، وقتل في الغارة 20 عنصرا، ولم يعلن أي طرف مسؤوليته عن العملية، حيث نقلت وكالة أنباء "رويترز" عن قيادي إيراني، قوله إن الهجوم ربما نفذته أمريكا.

ويعلق سباير قائلا: "لو قامت أمريكا بذلك فإنها تكون قد خرقت سياستها في العراق، فهي وإن رغبت في هزيمة المليشيات الشيعية العراقية، إلا أنها تتجنب مواجهات داخل العناصر السياسية في العراق، بالإضافة إلى أن مقتل مدير مركز الدراسات والأبحاث العلمية السوري في مصياف عزيز أسبر ومسؤول مكتب فلسطين في الاستخبارات السورية واحمد عيسى حبيب، في الخامس والثامن عشر من آب/ أغسطس على التوالي، قاد إلى التكهن بأن إسرائيل ضالعة في مقتلهما".

ويذهب الباحث إلى أن "ما يجري هو حملة متقدمة تهدف لعرقلة محاولات إيران تقوية وتعميق مشروعها في سوريا وخروجها بشكل كامل، والسؤال هل ستنجح؟ من الصعب التكهن، خاصة إن إيران استثمرت بشكل ضخم في سوريا، وأنفقت 30 مليار دولار فيها منذ بداية الحرب، بالإضافة إلى أن المشروع الإيراني متعدد الوجوه، ويضم خلق بنى داخل القوى الأمنية السورية، مثل قوات الدفاع الوطني، ونشر المليشيات والهجمات الجوية، وعليه فإن غارات جوية وعمليات تصفية ليست كافية لدفع إيران للخروج من سوريا".

ويختم سباير مقاله بالقول: "يمكن النظر للحملة الإسرائيلية على أنها جزء من جهد مشترك يضم عقوبات مالية واقتصادية أمريكية على إيران وجهود أخرى لدول إقليمية، وبسبب الاستثمار الإيراني الكبير والهجمات الإسرائيلية المتقطعة، فإن المعركة التي أمامنا ستكون طويلة ومفتوحة".

المصدر : عربي 21