ترامب الهائج والفلسطينيين

الإثنين 10 سبتمبر 2018 07:24 م بتوقيت القدس المحتلة

ترامب الهائج والفلسطينيين

بقلم ناصر ناصر

لم يكن اعلان خارجية ترامب اليوم إغلاقها مكتب منظمة التحرير الفلسطينية مستغربا، فقد توافق هذا القرار مع حرب ترامب الشاملة ضد كل ما هو فلسطيني، بدأ من إعلان القدس عاصمة للاحتلال الاسرائيلي ومرورا للسعي للقضاء على قضية اللاجئين الفلسطينيين، من خلال وقف الدعم للأونروا واستهدافه لمرضى ومستشفيات القدس، وأخيرا وليس آخرا إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، والتلويح بعقوبات على تلميحات لمحكمة العدل الدولية بإمكانية محاسبة مجرمي الحرب في فلسطين. 

لا يفرق ترامب بين الفلسطينيين فكلهم يستحقون العقاب، حتى أولئك الذين نهجوا النهج السلمي جدا في مواجهتهم لطغيان الادارة الامريكية ونهج التعاون الأمني مع دولة الاحتلال حليف الامريكان، فمجرد سعي المنظمة أو دعوات السلطة المتكررة لمحاكمة مجرمي الاحتلال الاسرائيلي في محكمة الجنايات الدولية هي سبب آخر لعقاب حتى الشركاء الامنيين، فالمطلوب أمريكيا هو الانصياع الكامل والمباشر دون تردد أو تساؤل من قبل الفلسطيني، يبقى السؤال مفتوحا.

لقد وحد ترامب الفلسطينيين في عقابهم، فهل سينجح في توحيدهم بمقاومته ورفض سياساته الهوجاء؟

المصدر : شهاب