تعرف على تفاصيل خطة الانسحاب الاسرائيلي من غزة

الأربعاء 12 سبتمبر 2018 01:42 م بتوقيت القدس المحتلة

تعرف على تفاصيل خطة الانسحاب الاسرائيلي من غزة

توافق اليوم الذكرى 13 لانسحاب الاحتلال من قطاع غزة وإخلاء المستوطنات ومواقع الجيش عام 2005 بعد 38 عام من الاحتلال وإعادة الانتشار على الشريط الحدودي مع القطاع تحت ضربات المقاومة وهي الخطة التي أطلقت حكومة الاحتلال عليها بـ "خطة فك الارتباط أحادي الجانب".

وقاد خطة إخلاء 21 مستوطنة بمساحة 155 كيلو متر من غزة رئيس حكومة الاحتلال السابق أرئيل شارون حيث كان يسكن في إحداها، حيث أحدثت الخطة جدلاً واسعاً لدى الاحتلال وخالفت وعود شارون قبل انتخابه.

ونجحت الخطة بالتصويت عليها بالكنيست بعد القراءة الثالثة في 16 فبراير 2005 بأغلبية 59 مؤيد أمام 40 معارض و5 امتنعوا عن التصويت، ومع ذلك رفض شارون عرضها لاستفتاء عام.

إخلاء المستوطنين

ودخلت قوات جيش الاحتلال المستوطنات لتسليم الأوامر الخطية وإبلاغ المستوطنين بأن أمامهم 48 ساعة فقط للرحيل طوعا وإلا سيتم ذلك قسرا حيث أطلقت "عملية الأخوة" لإخلاء المستوطنات.

ودخل المئات من الجنود "نيفيه ديكاليم" أكبر مستوطنات غزة الواقعة ضمن تجمع مستوطنات غوش قطيف جنوب القطاع القطاع وهي والمقر الإداري للمستوطنين وكانت تؤوي نحو 2600 مستوطن.

وقاد المستوطنون احتجاجات معارضة للانسحاب بعدة صور مثل أداء الصلوات على الطريق الرئيسية وأمام بوابات المستوطنات وإقامة حواجز مؤقتة على الطرق الرئيسية حيث قرر نحو 60% من سكان المستوطنات البقاء لمقاومة عملية الإجلاء.

قامت خطة فك الارتباط على عدة بنود، منها:

1. ستقوم "إسرائيل" بإخلاء قطاع غزة بما في ذلك المستوطنات الموجودة فيه وستعيد انتشارها من جديد خارج القطاع، ما عدا انتشارا عسكريا في منطقة الحدود بين قطاع غزة ومصر (محور فيلادلفيا) حسبما سيتم تفصيله لاحقًا.

2. مع استكمال الخطوة لن يبقى في المناطق التي سيتم إخلاؤها على اليابسة في قطاع غزة أي حضور "إسرائيلي ثابت لقوات الأمن ولمواطنين إسرائيليين".

3. نتيجة لذلك لن يكون هناك أي أساس للادعاء بأن قطاع غزة يعتبر منطقة محتلة.

4. "إسرائيل" ستشرف وترابط على الحدود الخارجية للقطاع من اليابسة، وستسيطر بشكل مطلق على مجاله الجوي، وستواصل القيام بعمليات عسكرية في مجاله المائي.

5. يكون قطاع غزة منطقة منزوعة الأسلحة التي لا تتفق مع الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين.

6. تحتفظ "إسرائيل" لنفسها بالحق الأساسي في الدفاع عن النفس بما في ذلك القيام بخطوات مانعة، وكذلك بالرد من خلال استخدام القوة ضد التهديدات التي ستنشأ في المنطقة.

المعبر الدولي بين قطاع غزة ومصر:

1. يتواصل العمل بموجب الترتيبات القائمة اليوم.

2. "إسرائيل" معنية بنقل المعبر إلى نقطة "المثلث الحدودي" الواقعة على بعد قرابة كيلومترين إلى الجنوب من موقعه الحالي ويتم ذلك بالتنسيق مع مصر وسيساعد على زيادة ساعات العمل في المعبر.

 معبر بيت حانون "إيريز"

يتم نقل معبر "إيريز" إلى داخل حدود "إسرائيل" حسب جدول زمني يتم تحديده بشكل منفصل.

ونفذت المقاومة الفلسطينية عمليات مختلفة ضد قوات جيش الاحتلال في قطاع غزة، حيث عملت على تطوير قدراتها وأساليبها مما دفع الاحتلال للانسحاب من القطاع.

ويواصل شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة مقاومته المسلحة والشعبية، حيث انطلقت مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار في 30 من مارس، للمواجهة مؤامرات تصفية القضية الفلسطينية وكسر الحصار والمطالبة بحق العودة.

وتنوعت المشاركة الجماهيرية الشعبية في مسيرات العودة السلمية على الحدود الشرقية لقطاع غزة، من كافة أطياف الشعب وبوسائل وطرق مختلفة.

وفرض الاحتلال حصاراً على قطاع غزة بعد فوز حركة حماس بالانتخابات التشريعية عام 2006 وشدد الحصار عام 2007 وأغلقت المعابر.

المصدر : شهاب