حزب التحالف الاشتراكي المصري لشهاب: أوسلو سببت انشقاق الصف الفلسطيني وعلى عباس أن يُكفّر عن توقيعه له بإنهائه

الخميس 13 سبتمبر 2018 09:59 ص بتوقيت القدس المحتلة

حزب التحالف الاشتراكي المصري لشهاب: أوسلو سببت انشقاق الصف الفلسطيني وعلى عباس أن يُكفّر عن توقيعه له بإنهائه

غزة – محمد هنية

قال عبد الغفار شكر رئيس حزب التحالف الاشتراكي المصري، إن القضية الفلسطينية تراجعت بشكل كبير بسبب اتفاق أوسلو لأنها تخلت عن الكفاح المسلح واعترفت بإسرائيل.

وأضاف شكر في حديث خاص لوكالة "شهاب"، أن أوسلو أدت الى انشقاق في الصف الفلسطيني كما تسببت في انشقاق الصف العربي ما بين مؤيد ومعارض لها، مؤكدا أن أوسلو كانت "معول هدم" للوحدة الفلسطينية.

وتابع "أن محمود عباس هدد في الشهور الأخيرة بإلغاء اتفاقية أوسلو ويجب عليه أن يترجم هذه التهديدات عمليا وينهي اتفاق أوسلو وأن يُكفّر عن توقيعه لها".

وأوضح شكر أن الذي وقع الاتفاقية والدول العربية التي شجعتهم للقيام بذلك بما فيها القيادة المصرية هم من يتحملوا مسؤولية الاتفاق وتداعياته على القضية الفلسطينية.

وأكد أن اتفاق أوسلو كان خطوة على طريق اضعاف الفلسطينيين وحرمانهم من حقوقهم، ووعد بلفور في سوئه كما اتفاقية أوسلو، والاتفاق أدى الى تمكين اليهود في فلسطين وإعلان دولتهم.

وأشار رئيس الحزب الاشتراكي المصري الى أن بعض الدول العربية كانت تحث الفلسطينيين والقيادة الفلسطينية للتوقيع على هذه الاتفاقية بشروطها المجحفة، ولكن البعض الآخر كان يريد للثورة الفلسطينية أن تواصل مسيرتها دون أن تقدم لإسرائيل هدية بالاعتراف بها دون مقابل.

وشدد شكر على أن اتفاق أوسلو هو حجر الزاوية في التراجع الفلسطيني وفي الوصول الى الوضع المؤسف الحالي من ضعف المؤسسات الفلسطيني وعجزها وعدم تأثير منظمة التحرير وفقدان قدرتها.

ولفت الى أن القيادة الفلسطينية بدلا أن تكون لكل الشعب الفلسطيني أصبحت طرف بالانقسام الذي حصل، مشددا على ضرورة استعادة الثورة العربية وتعبئة الشعب الفلسطيني تجاه الوحدة الفلسطينية.

يوافق الخميس 13سبتمبر/أيلول، الذكرى الـ25 لمعاهدة أو "اتفاق أوسلو" المعروف باسم "إعلان المبادئ حول ترتيبات الحكم الذاتي الانتقالي"، بين منظمة التحرير و"إسرائيل"، وجرى التوقيع في العاصمة الأمريكية واشنطن يوم 13سبتمبر/أيلول 1993، وسمي نسبة إلى مدينة "أوسلو" النرويجية، إذ جرت هناك المحادثات السرّية التي أفرزته.