الأشعل لشهاب: يجب محاكمة عباس لأنه مهندس أوسلو وصفقة القرن هي الحصاد المر لأوسلو

الخميس 13 سبتمبر 2018 11:02 ص بتوقيت القدس المحتلة

الأشعل لشهاب: يجب محاكمة عباس لأنه مهندس أوسلو وصفقة القرن هي الحصاد المر لأوسلو

غزة – محمد هنية

طالب السفير عبد الله الأشعل مساعد وزير الخارجية المصري السابق، بمحاكمة رئيس السلطة محمود عباس لدوره الكبير في اتفاق أوسلو ولأنه أثبت عمليا أنه ليس رئيسا فلسطينيا بل متعاون مع إسرائيل.

وقال الأشعل في حديث خاص لوكالة "شهاب"، أنه على محمود عباس الذي يعد مهندس صفقة القرن أن يصحح الخطأ بأن يثبت أنه رئيس فلسطيني وليس متعاون مع إسرائيل وأن ولائه مرتبط بولائه لفلسطين.

وأضاف: "أن صفقة القرن هي الحصاد المر لاتفاق أوسلو، ومن تفاوض ووقع على أوسلو يتحمل مسؤولية الخدعة المسماة أوسلو"، مؤكدا أن اتفاق أوسلو انتهى لأن "إسرائيل" استخدمته مطية للوصول الى الدولة اليهودية، وإعلان قانون القومية واعتبار القدس عاصمة للاحتلال أنهى أوسلو وقضى على فكرة حل الدولتين.

وتابع: "أن اتفاق أوسلو أهم محطات المشروع الصهيوني باعتراف قادة الاحتلال، وإسرائيل اتخذت عرفات رهينة لهذا الاتفاق حتى قضت عليه"، مستنكرا على السلطة الفلسطينية استمرارها بالاتفاق رغم أن كل المؤشرات تؤكد أن "إسرائيل" تريد كل فلسطين ولا تريد دولة فلسطينية.

وأشار السفير الأشعل الى أن اتفاق أوسلو هو الابن الشرعي لاتفاق كامب ديفيد، وأدى الى تمزيق الساحة الفلسطينية، وهو محطة أساسية للمشروع الصهيوني وصولا الى التهام فلسطين مرورا بصفقة القرن.

وطالب الأشعل محمود عباس بالذهاب للمصالحة الفلسطينية وبرفع العقوبات عن قطاع غزة وبتشكيل حكومة وحدة وطنية وإنهاء التنسيق الأمني وأن يتحدث بالصوت الفلسطيني الواحد وأن يعلن أن المقاومة هي المشروع الوطني.

ودعا عباس الى أن يتقدم الصفوف لدفع الخطر الوجودي على فلسطين والمتمثل بصفقة القرن.

ويوافق الخميس 13سبتمبر/أيلول، الذكرى الـ25 لمعاهدة أو "اتفاق أوسلو" المعروف باسم "إعلان المبادئ حول ترتيبات الحكم الذاتي الانتقالي"، بين منظمة التحرير و"إسرائيل"، وجرى التوقيع في العاصمة الأمريكية واشنطن يوم 13سبتمبر/أيلول 1993، وسمي نسبة إلى مدينة "أوسلو" النرويجية، إذ جرت هناك المحادثات السرّية التي أفرزته.