هآرتس: اتفاق قطري أممي لتحسين كهرباء غزة وعباس يرفض

الخميس 04 أكتوبر 2018 11:48 ص بتوقيت القدس المحتلة

هآرتس: اتفاق قطري أممي لتحسين كهرباء غزة وعباس يرفض

قالت صحيفة "هآرتس" العبرية في تقرير لها اليوم الخميس إنه سيكون هناك تخفيف لنقص الكهرباء في قطاع غزة بموجب اتفاقية وضعت في الأسابيع الأخيرة، حيث ستمول قطر مصروفات الوقود لمحطة الطاقة في غزة.

ومن شأن هذا الترتيب، الذي من المفترض أن يدخل حيز التنفيذ في الأيام المقبلة على حد قول الصحيفة، أن يتيح زيادة كبيرة في إمدادات الطاقة لسكان غزة، وتضيف "هآرتس" أن "إسرائيل" تأمل أن يؤدي هذا التطور، الذي ينبغي أن يوفر تحسناً فورياً لحياة السكان اليومية، إلى تقليص خطر المواجهة العسكرية مع حماس.

ويذكر أن غزة تحصل الآن على حوالي أربع ساعات من الكهرباء يومياً، وتهدف المساعدات القطرية التي تقدر بعشرات الملايين من الدولارات، إلى رفع المعدل إلى ثماني ساعات في اليوم.

وكما ذكرت صحيفة هآرتس، فإن المحادثات حول هذه القضية كانت تجري على مدار الأشهر القليلة الماضية تحت إشراف مبعوث الأمم المتحدة إلى المنطقة "نيكولاي ملادينوف"، ومثّل قطر مبعوثها إلى "إسرائيل" والأراضي "محمد العمادي".

وأشارت أيضاً أن المسؤول الإسرائيلي الأكثر مشاركة كان مستشار الأمن القومي "مئير بن شبات"، وقد تم التوصل إلى هذا التوافق في مؤتمر الدول التي تتبرع للفلسطينيين، والذي تم في الأسبوع الماضي في نيويورك إلى جانب جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكدت الصحيفة أن المحادثات السابقة أثارت إمكانية زيادة إمدادات الكهرباء من إسرائيل عن طريق ترقية خط الكهرباء من إسرائيل إلى غزة، لكن هذا الاقتراح واجه صعوبات لأن السلطة الفلسطينية عارضت ذلك، وارتبطت التفاهمات التي تم التوصل إليها في الماضي فيما يتعلق بالكهرباء بالالتزامات القانونية والمالية من قبل السلطة الفلسطينية، لكن رئيس السلطة محمود عباس رفض اتخاذ خطوات لتحسين إمدادات الكهرباء في غزة ما لم يكن هناك تقدم في محادثات المصالحة بين السلطة الفلسطينية وحماس.

وأوزعت هآرتس أن هذا التحرك من قبل "إسرائيل" لتحسين الظروف كان بسبب التصعيد التدريجي للتوتر بين حماس وإسرائيل في قطاع غزة في الأسابيع الاخيرة، وقد زادت أيضاً وتيرة المظاهرات على طول السياج الحدودي، والتي أصبحت تمتد الآن كل ليلة تقريباً.

المصدر : هآرتس