الحادثة الأولى من نوعها على مدار تاريخها.. تحطم طائرة F-35

الخميس 11 أكتوبر 2018 05:59 م بتوقيت القدس المحتلة

الحادثة الأولى من نوعها على مدار تاريخها.. تحطم طائرة F-35

سجلت ولاية كارولينا الجنوبية أولى حوادث تحطم لطائرة من F35 على مدار تاريخ الطائرة الذي يمتد لـ 17 عاما، فيما خرج الطيار بأمان.

وعانى الجيش الأمريكي من أول تحطم لطائرة من طراز F-35 خلال 17 عامًا من تاريخ برنامج المقاتلات عالي المستوى، وهو نفس اليوم الذي أعلن فيه البنتاغون أنه توصل إلى اتفاق مع شركة لوكهيد مارتن للتعاقدات الدفاعية من أجل خفض التكاليف دفعة من الطائرات إلى مستوى تاريخي منخفض.

وقع تحطم سلاح البحرية من نوع F-35، والمعروف باسم F-35B Lightning II، يوم الجمعة الساعة 11:45 صباحا خارج قاعدة مشاة البحرية في بوفورت في ولاية كارولينا الجنوبية، وفقا لما ذكره سلاح مشاة البحرية. ولم تعط مزيداً من التفاصيل عن أي سبب مشتبه به للتحطم قائلة إن الحادث لا يزال قيد التحقيق.

وقال مسؤول في وحدة المارينز في بيان: "الطيار الأمريكي خرج بأمان من الطائرة ذات المقعد الواحد ويجري حاليا تقييمه من قبل أفراد الخدمات الطبية". "لم تكن هناك إصابات مدنية."

وكانت الطائرة التي كلفت أكثر من 100 مليون دولار، تابعة لسرب التدريب البحري Fighter Squadron 501، الذي يقوم بتدريب الطيارين البحريين للقتال مع طائرات F-35.

في الماضي، قامت طائرات F-35 بإنزال طارئ، وحوادث طيران أثناء الطيران، بما في ذلك حرمان قائد الطيارة من الأوكسجين، وعانت من حرائق المحركات وفشل آخر على الأرض. لكن هذه هي المرة الأولى التي عانى فيها الجيش من تحطم طائرة من طراز F-35.

وقال مسؤول عسكري أمريكي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأن التحقيق لا يزال جاريا، إن سلاح مشاة البحرية يصنف في البداية حادث تحطم الطائرة من الفئة (أ)، والذي يعرف بأنه الحادث الذي أدى إلى تدمير كامل للطائرة، أو ضرر بلغ أكثر من 2 دولار مليون أو فقد في الأرواح أو إصابة بعجز الكلي الدائم للطاقم.

ويأتي اتفاق البنتاغون مع شركة لوكهيد مارتن على 141 طائرة مقاتلة وسط جدل مستمر حول برنامج الأسلحة الذي أصبح الأكثر تكلفة لما قامت به وزارة الدفاع على الإطلاق.

وانخفض الإصدار الأكثر شيوعًا من الطائرة والمعروفة باسم F-35A، إلى أقل من 90 مليون دولار لكل وحدة لأول مرة، إلى 89 مليون دولار، بانخفاض 5.4٪ عن السابق. وانخفض سعر الوحدة الخاصة بنسختتي Marine Corps وNavy إلى 115 مليون دولار و108 مليون دولار على التوالي.

ودفع الرئيس ترامب شركة لوكهيد مارتن إلى خفض التكاليف وحصل على ائتمان لمئات الملايين من الدولارات من المدخرات، على الرغم من توقع انخفاض سعر الوحدة من طراز F-35 مع انتقال الطائرة المقاتلة من مرحلة التطوير إلى مرحلة الإنتاج.

وعزا البنتاغون زيادة حوادث الطيران إلى مزيج من الأسباب، بما في ذلك سنوات توقف التمويل بشكل مؤقت لسنوات من الكونغرس، إضافة لوجود معدات قديمة، وأطقم صيانة غير مؤهلة وخفض ساعات الطيران للطيارين.

وقد توصل تحقيق أجرته "ذا تايمز " في وقت سابق من هذا العام إلى أن حوادث الطيران في سلاح مشاة البحرية قد قفزت بنسبة 80 في المائة على مدى السنوات الخمس الماضية، وهي زيادة جاءت جنباً إلى جنب مع اتجاهات مماثلة في سلاح البحرية والقوات الجوية.

وتعهد وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس بتسوية القضايا باستخدام تمويل إضافي حصل عليه البنتاغون في ميزانية الدفاع للعام المقبل البالغة 716 مليار دولار. ومع ذلك، حذر المسؤولون العسكريون الأمريكيون من أن الحوادث ناتجة عن مجموعة من القضايا التي ستستغرق بعض الوقت لإصلاحها.

يوم الجمعة، قال مشاة البحرية أنهم كانوا يعملون مع السلطات في ولاية كارولينا الجنوبية لتأمين موقع تحطم الطائرة وضمان سلامة جميع الأفراد في المنطقة المحيطة بها. لم تعط الخدمة أي تفاصيل حول الطيار أو ما حدث قبل وقوع الحادث.

المصدر : واشنطن بوست