بالفيديو: فلسطينيون محتجزون في الجزائر لشهاب: نناشد الحكومة والشعب الجزائري حل أزمتنا.. سفارة السلطة: ملناش فيكم

الخميس 11 أكتوبر 2018 10:59 م بتوقيت القدس المحتلة

فلسطينيون محتجزون في الجزائر لشهاب: نناشد الحكومة والشعب الجزائري حل أزمتنا.. سفارة السلطة: ملناش فيكم

غزة – محمد هنية

جددت عائلات فلسطينية محتجزة في ولاية "تمنراست" الجزائرية مناشدتها للجزائر الشقيق حكومة وشعبا بالتدخل من أجل إنهاء احتجازهم من قبل السلطات الجزائرية عقب دخولهم البلاد بطريقة غير شرعية عبر الحدود.

وقال فلسطينيون محتجزون في مركز إيواء بريكة، في أحاديث خاصة لوكالة "شهاب"، إن نحو 70 فلسطينيا محتجزا داخل مركز الإيواء منذ 15 يوما، في ظروف بالغة الصعوبة والسوء، بينهم نساء وأطفال"، مشددا على أنهم أعلنوا إضرابهم عن الطعام حتى تُحل قضيتهم.

وأضاف المتحدث وهو من سكان قطاع غزة ورفض الكشف عن اسمه، "أن 170 فلسطينيا من قطاع غزة دخلوا الحدود الجزائرية قادمين من دولة مالي بغرض الهجرة، وعندما تعذر وصولهم العاصمة الجزائرية بسبب الحواجز الأمنية، قرروا تسليم أنفسهم للشرطة".

وتابع: "الشرطة عرضتنا على دائرة الهجرة غير الشرعية، وطلبنا لجوء في الجزائر، وقد أخذوا أوراقنا وبصماتنا وصورنا، وعرضونا على محكمة، وقد حكم القاضي علينا بالسجن 3 أشهر مع وقف التنفيذ".

وأوضح أنه من المفترض إطلاق سراحهم وإعطائهم تصريح دخول للجزائر ومنحهم مهلة معينة لمغادرة الجزائر بعد تسوية أوضاعهم، لكن الشرطة لا تزال تحتجزهم في ظروف سيئة جدا، رغم قرار المحكمة القاضي بمنع تنفيذ الحبس لثلاثة أشهر.

وأشار المحتجز الى أن عشرات النساء والأطفال محتجزين في ظروف بالغة السوء، حيث لا يتوفر طعام أو شراب، وقد نفذت أموالهم بعد مرور 15 يوما من الاحتجاز، لافتا الى أنهم يفتقدون الماء منذ عدة أيام، مطالبين الجزائر الشقيق حكومة وشعبا بالوقوف الى جانبهم في هذه المحنة.

ونبّه الى وجود أكثر من 100 فلسطيني ترفض دائرة "الهجرة غير الشرعية" استقبالهم، الأمر الذي اضطرهم للمبيت أمام المشفى في الولاية وفي الشوارع المحيطة، مشددا أن بعض عناصر الأمن الجزائري يطالبونهم بالعودة الى حيث جائوا، مطالبين الحكومة الجزائرية بالوقوف الى جانبهم في محنتهم.

وذكر المحتجز أنهم قد تعرضوا لمعاناة كبيرة حيث سرق "المهربون" أموالهم وملابسهم وحقائبهم، واعتدوا على إحدى النساء وقاموا بتعريتها من أجل الحصول على أموالها.

وطالب الفلسطينيون الشعب الجزائري والفصائل الجزائرية بالتدخل من أجل إنهاء معاناتهم، مؤكدين على أصالة الشعب الجزائري وحبه الشديد لأهل فلسطين، ووقوفهم الدائم الى جانب القضية الفلسطينية، وعبّروا عن أملهم في أن يتم حل قضيتهم بأسرع وقت ممكن، "حيث أنهم لجئوا الى الهجرة غير الشرعية نظرا لضيق الحال والعيش في الأراضي الفلسطينية جراء الحصار والاحتلال"، وفق قولهم.

فيديو خاص لشهاب من داخل مركز الإيواء الذي يضم نحو 70 فلسطينيا

سفارة السلطة: "ملناش فيكم"

أما عن دور سفارة السلطة الفلسطينية، فقال محتجز آخر رفض أيضا الكشف عن اسمه، "أن ضباط الأمن الجزائري قالوا لهم إنهم مشكلتهم لدى السفارة الفلسطينية في الجزائري"، وأبلغهم الضابط بالقول: "السفارة ترفض دخولكم العاصمة".

وأكد أنهم تواصلوا مع السفارة بطريقة ما وأرسلوا لهم كشفا بأسماء المحتجزين لكن السفارة ردت "ملناش علاقة فيكم"، مشيرا الى أنه هاتف أحد الأشخاص بالسفارة وكان بجانب السفير وناشده من أجل التدخل، لكن السفير قال بصوت مرتفع "ملناش فيكم أنتم دخلتوا بطريقة غير شرعية".

بدورها تواصلت وكالة "شهاب" مع سفير السلطة في الجزائر لؤي عيسى، وقال "يتوارد إلينا معلومات من بعض الشباب الذين يأتون بأعداد أكبر من ذلك (أي أكثر من 170)، والحالات التي نسمع عنها كثيرة".

وردا على سؤال حول دور السفارة لحل أزمة المحتجزين الفلسطينيين، قال: "شو آخذ إجراءات؟، الجزائر بلد ولها قوانين، وهذه هجرة غير شرعية"، نافيا أن يكون لديه معلومات محددة عن المحتجزين، رغم تأكيد المحتجزين لشهاب عن تواصلهم مع السفارة والسفير.

وختم سفير السلطة بالقول: "هذه أصبحت ظاهرة ويجب علاجها بشكل جدي، كفاية تعب وكفاية هموم فوق هموم".

المصدر : شهاب