"خليّتكم مكشوفة".. القسام يُلقي "كرة اللهب" في ملعب القيادة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية

الخميس 22 نوفمبر 2018 04:04 م بتوقيت القدس المحتلة

"خليّتكم مكشوفة".. القسام يُلقي "كرة اللهب" في ملعب القيادة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية

غزة – محمد هنية

لا تزال تداعيات العملية الأمنية الإسرائيلية التي أحبطتها كتائب القسام شرق خانيونس قبل أسبوعين، تطفو على السطح، مع كشف كتائب القسام عن الوصول لمراحل متقدمة في كشف خيوط العملية الخاصة والخطيرة.

الكتائب نشرت اليوم الخميس صورا شخصيا لأفراد القوة الإسرائيلية، داعية أبناء الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده لتقديم معلومات عن هذه الصور، في خطوة اعتبرها مراقبون أمنيون بأنها "صفعة أمنية" استراتيجية لا تقل أهمية عن صفعة كشف القوة الإسرائيلية الأحد 11/11 وقتل ضابط وإصابة عدد من أفرادها.

الخبير الأمني محمد أبو هربيد، أكد أن العملية الأمنية الإسرائيلية لم تنته بخروج القوة الإسرائيلية وانسحابها بتغطية سلاح الجو الإسرائيلية وخسارتها الميدانية، بل تواصل المقاومة تفكيك البيئة التي حضنت هذه القوات من أدوات وعملاء وسيارات وبيوت، وهو ما يخشاه العدو.

وقال أبو هربيد في حديث خاص لوكالة "شهاب"، "إن الاحتلال مُني بفشل استراتيجي، فالمقاومة كشفت القوة، ثم هاجمتها وأثخنت فيها، ثم واصلت تفكيك البيئة الحاضنة لها، وبدأت تتعرف على طريقة سلوك القوة الإسرائيلية وكشف كيفية دخولها للقطاع".

وأوضح أبو هربيد أن نشر القسام لصور الخلية الإسرائيلية يحمل عدة رسائل، أبرزها التأكيد على فشل الاحتلال وفشل القوة في الوصول الى أهدافها، وإظهار غباء القوة الإسرائيلية، وبث الخوف داخل المجتمع الإسرائيلي بكل مؤسساته أنه لا يمكن أن تثقوا بهذه القوات.

وشدد الخبير الأمني على أن كتائب القسام ألقت "كرة اللهب" في ملعب القيادة العسكرية والأمنية والسياسية الإسرائيلية.

وحول حظر رئيس الرقابة العسكرية الإسرائيلية نشر أو تداول الصور التي نشرها القسام، وصف ذلك بـ "إحداث الضرر بالمواطنين وبأمن إسرائيل"، أنه كسر للنظام الأمني الإسرائيلي، لافتا الى أن الرقابة الإسرائيلية لم تعد تحظر نشر ما يصدر من الإعلام الإسرائيلي، بل تحظر ما تنشره جهات خارجية، وهذه تُظهر سوءة الاحتلال.

ونشرت كتائب القسام عبر موقعها الالكتروني صور شخصية لعددٍ من أفراد قوة العدو الصهيونية الخاصة، إضافةً إلى صور المركبة والشاحنة اللتين استخدمتهما القوة، خلال العملية الفاشلة.

وكشفت الكتائب عن وصولها لمراحل متقدمة في كشف خيوط العملية الخاصة والخطيرة التي باشرت قوة إسرائيلية خاصة بتنفيذها وتم اكتشافها مساء الاحد 11/11 شرق خانيونس، وتمكن مجاهدوا القسام من إفشالها وقتل وإصابة عدد من أفراد القوة.

المصدر : شهاب