20180908021401 إزالة الصورة من الطباعة

325 عائلة فلسطينية في مخيم دير بلوط تطالب بإيجاد حل جذري لمأساتها

جددت 325 عائلة فلسطينية مهجرة من جنوب دمشق إلى مخيم دير بلوط شمال سورية مناشدتها للجهات المعنية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا ومنظمة التحرير الفلسطينية والسلطات التركية والمنظمات الحقوقية والإنسانية بإيجاد حل جذري لمأساتهم ومعاناتهم.

المهجرون الفلسطينيون في الشمال السوري الذين أجبروا  على مغادرة منازلهم وممتلكاتهم عدة مرات يعيشون الآن أوضاعاً معيشية قاسية في مخيمات مكتظة تعاني عجزًا كبيرًا في عدم توفر أدنى مقومات الحياة، وشح المساعدات الإغاثية وانتشار البطالة بين صفوفهم، وعدم تقديم أي دعم مادي أو غذائي من قبل المنظمات الإنسانية وتخلي الأونروا عن تحمل مسؤولياتها اتجاههم.

يشار إلى أن مخيم دير بلوط هو ملحق بمخيم المحمدية الرئيسي الذي أنشأته "آفاد" التركية، ويحوي المخيمان قرابة 1100 خيمة، ويعاني المخيم من عدم توفر الخدمات الأساسية.