thumbs_b_c_58552dd26a50eedc121b02b026823036 إزالة الصورة من الطباعة

مسيرة في غزة دعمًا للأسرى المضربين عن الطعام بسجون الاحتلال

شارك المئات من الفلسطينيين، اليوم الإثنين، في مسيرة حاشدة، بمدينة غزة، تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وجابت المسيرة، التي دعت إليها "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، شوارع رئيسية في مدينة غزة قبل أن يحتشد المشاركون فيها، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، غربي المدينة.

وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية، وصور أسرى فلسطينيين، ولافتات كتب عليها شعارات تدعو إلى مساندة ودعم الأسرى المضربين عن الطعام، وتطالب بالإفراج الفوري عنهم.

 

وطالب عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية، محمود الراس، في كلمة له خلال المسيرة، بـ"تسخير السلاح الفلسطيني في خدمة معركة الأسرى".

ودعا "الراس" الفلسطينيين في كل أماكن تواجدهم إلى "دعم المعتقلين الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية في معركتهم الحالية بكل الوسائل الإعلامية والقانونية والشعبية المتاحة".

كما طالب المؤسسات الحقوقية بأن "تؤدي واجبها تجاه المعتقلين وأن تكف عن الصمت على الجرائم الإسرائيلية بحقهم".

ولليوم الثامن على التوالي يواصل مئات الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي الإضراب المفتوح عن الطعام، مطالبين، بإزالة أجهزة تشويش على الهواتف المحمولة (المُهربة)، وتركيب هواتف عمومية في السجون، وإلغاء منع الزيارة المفروض على مئات الأسرى.

كما يطالب المعتقلون برفع عقوبات جماعية، فرضتها إدارة المعتقلات منذ عام 2014، وتوفير الشروط الإنسانية لهم خلال تنقلاتهم بين السجون.

ووفق إحصائيات رسمية صدرت عن "هيئة شؤون الأسرى"، فقد وصل عدد الأسرى الفلسطينيين إلى 5700 معتقل بينهم 250 طفلًا، و48 معتقلة، و500 معتقل إداري (معتقلون بلا تهمة)، و1800 مريض، بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.