unnamed إزالة الصورة من الطباعة

الحرس الثوري الإيراني: سنستهدف السفن الأمريكية إذا هدّدت قطعنا البحرية

أوعز اللواء حسين سلامي، القائد العام للحرس الثوري الإيراني، لقوات بلاده باستهداف السفن الحربية الأمريكية في حال هددت أمن السفن المدنية او العسكرية التابعة لإيران في منطقة الخليج.

جاء ذلك في تصريحات له خلال جولة تفقدية قام بها، اليوم الخميس، إلى الجزر المتنازع عليها بين إيران والإمارات العربية المتحدة، ردًا على تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية عن سلامي، قوله "إننا أوعزنا لوحداتنا القتالية في البحر، باستهداف أي زورق أو قطعة حربية للقوة البحرية لجيش أمريكا الإرهابي إذا أرادت إعتراض سفننا المدنية أو زوارقنا الحربية".

وأضاف: "نعلن لهم أننا جادون وعازمون في الدفاع عن أمننا القومي وحدودنا ومصالحنا البحرية، وسنرد على أي إجراء بشكل قاطع ومؤثر وسريع".

ولفت إلى أن أمن منطقة الخليج هو جزء من إستراتيجية بلاده للدفاع عن مصالحها في البحر.

وزاد: "شهدنا في ما حدث الأسبوع الماضي، الفوضى وانعدام الإنضباط الميداني في الوحدات الحربية الأمريكية بالبحر، والتي تسببت تتصرفاتها غير المهنية، في مضايقة سفينتنا الإسنادية".

والأربعاء، قال ترامب في تغريدة على "تويتر": "أوعزت إلى البحرية الأمريكية بضرب وتدمير أي زوارق حربية إيرانية، إذا ضايقت سفننا".

ويأتي تصريح الرئيس الأمريكي، بعد يومين من إعلان الحرس الثوري الإيراني تعزيز قدراته، بما في ذلك توسيع مدى الصواريخ المضادة للسفن.

وقال قائد البحرية الإيرانية العميد علي رضا تانغسيري، إن قوات بلاده "لديها الآن مجموعة متنوعة من صواريخ أرض ـ أرض محلية الصنع بمدى 700 كيلومتر"، وسفنها "أسرع بثلاث مرات من السفن الأمريكية".

والأسبوع الماضي، قال الجيش الأمريكي، إن 11 سفينة تابعة للحرس الثوري الإيراني، اقتربت إلى مسافة خطيرة من سفن عسكرية أمريكية في الخليج، واصفا الخطوة بأنها "خطيرة واستفزازية".