5ef62cf84c59b771d35bfaee إزالة الصورة من الطباعة

الاتحاد الإفريقي يعقد اجتماعا طارئا بسبب أزمة "سد النهضة" بين مصر وإثيوبيا

عقد الاتحاد الإفريقي، اليوم الجمعة، اجتماعا طارئا، لبحث تطورات ملف سد "النهضة"، المتعثرة مفاوضاته بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا.

ووفقا لوكالة الأنباء الرسمية السودانية "سونا"، فإن الاجتماع الطارئ انطلق بعد ظهر الجمعة، عبر تقنية "الفيديو كونفرانس"، برئاسة سيرسل راما فوزا، رئيس جنوب إفريقيا والدورة الحالية للاتحاد الإفريقي.

وشارك في الاجتماع إلى جانب مصر والسودان وإثيوبيا، ممثلون عن مالي والكونغو الديموقراطية، وكينيا، حسب المصدر ذاته.

يذكر أن السودان دعا مجلس الأمن الدولي إلى "ثني جميع الأطراف" في مفاوضات "سد النهضة" الإثيوبي عن "أي إجراءات أحادية"، بما فيها بدء ملء خزان السد "قبل التوصل إلى اتفاق" مع إثيوبيا ومصر.

وقبل أسبوع، خاطبت مصر، أيضا مجلس الأمن، بشأن تعثر مفاوضات سد "النهضة"، وسط تقليل إثيوبي من أهمية الخطوة.

وتعثرت المفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان، على مدى سنوات، وأحدثها منذ نحو أسبوع، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بـ"التعنت" و"الرغبة بفرض حلول غير واقعية".

وتخشى القاهرة والخرطوم من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتهما السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب لمصر، و18.5 مليارا للسودان.

فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.