3fadda64-f245-44ba-8d86-d8d86a9c242b إزالة الصورة من الطباعة

أٌجبرت على الاعتذار.. مؤسسات فلسطينية تحقق انتصاراً قضائيا على القناة الرسمية الإيطالية

تمكنت مؤسستين فلسطينيتين في إيطاليا من تحقيق كسب قضائي، ضد القناة الرسمية الإيطالية، بعدما وصفت بأن "القدس عاصمة لإسرائيل"، وأجبرتها على الاعتذار.

وأصدر التجمع الفلسطيني في إيطاليا و الجمعية الخيرية الفلسطينية بياناً تزف فيه الى الشعب الفلسطيني وأحرار العالم "النصر القضائي بالغ الاهمية الذي استطاعت كسبه يوم الاثنين الموافق 03/08/2020 و ذلك بعد صدور قرار محكمة روما الايطالية النهائي بخصوص القضية التي قامت المؤسستان برفعها في مواجهة القناة الايطالية الرسمية الاولى RAI UNO نتيجة التجاوز الثقافي و القانوني الذي ارتكبته هذه القناة بعد طرحها القدس عاصمة لإسرائيل في إحدى مسابقاتها التلفزيونية متجاهلة كل القرارات الدولية المنافية لذلك".

وأوضحت المؤسستين أن من رافع لصالحها في هذه القضية من المحامي البروفسور Fausto Giannelli والمحامي Dario Rossi، بحضور د محمد حنون رئيسا وممثلا عن المؤسستين الفلسطينيتين في مواجهة محامين مدافعين عن القناة الإيطالية".

وقال البيان "جاء قرار المحكمة واضحا لصالح الجهة الفلسطينية المدعية ليؤكد القرار ان القدس مدينة محتلة كما تنص جملة كبيرة من القرارات الدولية، مطالبا القناة بتحمل كل تكاليف هذه المحاكمة و تقديم اعتذار واضح عن الخطأ الذي ارتكبته في برنامجها المذكور".

واعتبرت أن هذا الكسب القضائي يشكل نصرا للقانون الدولي وللمخزون الثقافي الإنساني، و للشعب الفلسطيني و قضيته و المدافعين عنها داخل القارة الاوروبية و في كل بلدان العالم.

وأكدت المؤسستين الفلسطينيتين "أن هذا الإنجاز يمكن التأسيس عليه لاحقا بحراك قانوني ممنهج واوسع لكسب مزيد من النقاط في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، خاصة في ظل المخططات الظالمة التي تكثفت في السنوات الأخيرة، كون الاحتلال و من ورائه يعملون على مصادرة الحق الفلسطيني في القدس، و شطب معالمها الفلسطينية و تهويد المدينة في الوعي العالمي، من خلال تجاوزات مشابهة لما حصل في البرنامج التلفزيوني قبل فرض هذا الامر واقعا على الارض عبر سلسلة المخططات المعلن عنها.

وأعلن التجمع الفلسطيني في ايطاليا و الجمعية الخيرية الفلسطينية أن هذا النصر صفعة مباشرة في وجه صفقة القرن و قرار نقل السفارة الامريكية الى مدينة القدس، واعتبارها عاصمة لـ "إسرائيل" و كذلك قرار الضم الاخير الذي يرمي الى التهام مستوطنات القدس و الضفة و غور الأردن.

كما هنأت الشعب الفلسطيني على هذا الإنجاز، وأكدت على جاهزيتها لمواجهة كل محاولات الاحتلال للتعدي على الحقوق و الثوابت الفلسطينية، و القفز عنها وصولا الى احقاق الحق الفلسطيني في كل المنابر القانونية الدولية.