00d98a93-ca5a-4fec-94bc-747de89a156f (1) إزالة الصورة من الطباعة

اشتية: سنشدد الإجراءات أكثر وإصابات كورونا بارتفاع غير مقبول

أكد رئيس الحكومة محمد اشتية، اليوم الإثنين، أن الحكومة ستشدد الإجراءات في الأيام المقبلة أكثر وأكثر، مشددًا على أن معدلات الإصابة بفيروس كورونا ما زالت في ارتفاع غير مقبول.

وقال اشتية، في مستهل جلسة الحكومة، إن معدلات الإصابة بالفيروس لا زالت تسجل ارتفاعا غير مقبول، وقد أعلنا الاسبوع الماضي عن سلسلة اجراءات وتدابير صارمة، وفرضنا عقوبات على من ينتهك تلك التدابير، مشيرًا الى أن تشديد الإجراءات سيكون لمنع أي زيادة في الإصابات بالفيروس.

وأضاف أن 420 ألف طالب قد التحق في مقاعدهم الدراسية بعد انقطاع طويل عن المدرسة من الصفوف 5-11، وبهذا تكتمل العملية التعليمية وبجميع صفوفها بالنظام الخليط بين التعليم الوجاهي والبيتي.

وأوضح أن المدرسة لا تولد الفايروسات، والأهم هو السلامة في البيوت وخارجها للطلاب وللكوادر التعليمية، آملا من الجميع وخاصة مدراء المدارس أن يراقبوا جيدًا تطبيق اجراءات السلامة.

وفي سياق آخر، قال اشتية إن السياسة الاميركية ترمي إلى محاصرة القيادة والشعب الفلسطيني والتضييق علينا سياسيًا واقتصاديًا وماليًا.

وأضاف أن الرئيس دونالد ترامب أقدم على قطع المساعدات عنا ومنع بعض الدول العربية من الوفاء بالتزاماتها تجاهنا في عملية ضغط ممنهج، ومحاولة ابتزاز مبرمجة، لإجبارنا على مقايضة حقوقنا الوطنية والقدس بالمال.

وتابع: "نحن أصحاب حق ونملك الإرادة والايمان بوطننا ونتمسك بأرضنا ولا نساوم عليها من أجل المال". وحيا العرب المؤمنين بفلسطين، وحقها وحريتها واستقلال شعبها، وقال: "سنبقى حماة الأرض والأقصى".

وحول الجريمة البشعة التي وقعت في وادي النار، أكد اشتية ان الجهات المختصة ستوقع كل عقوبة ينص عليها القانون بحق مرتكبي هذه الجريمة.