thumbs_b_c_ca4e2b80f33565b7a06c5f1b39b97bf5 إزالة الصورة من الطباعة

ماليزيا.. أنور إبراهيم يعلن حصوله على أغلبية برلمانية لتشكيل الحكومة

أعلن زعيم المعارضة الماليزية أنور إبراهيم، اليوم الأربعاء، حصوله على دعم الأغلبية من أعضاء البرلمان لتشكيل الحكومة.

وقال في مؤتمر صحفي: "لدي أغلبية مقنعة كبيرة وقوية، ليست بأغلبية صغيرة"، بحسب صحيفة "ذا ستار" المحلية.

وأضاف: "نحن بحاجة إلى حكومة قوية ومستقرة لإدارة البلاد، تتضمن نوابا من ائتلاف باريسان (الجبهة الوطنية)".

وأوضح إبراهيم أن "سلطة حل البرلمان من اختصاص الملك وحده. لقد تحدثت معه مساء الإثنين".

واعتبر أن الحكومة التي يريد تشكيلها "لديها الدعم والتفويض. بالطبع هي ذات أغلبية مالايوية، لكنها ستكون شاملة بحيث يتم تمثيل كل أطياف المجتمع".

وكان مهاتير تحالف مع إبراهيم للإطاحة بنجيب عبد الرزاق، الذي كان رئيسا للوزراء قبل عامين.

وفي خطابه بعد فوزه بالانتخابات العامة في 9 مايو/ أيار 2018، قال مهاتير إنه سيترك منصبه لإبراهيم، بعد عامين تقريبا، وفق قرار الائتلاف.

لكن في فبراير/ شباط الماضي، قدم رئيس الحكومة مهاتير استقالته من منصبه، دون إعلان الأسباب. وفي نهاية الشهر ذاته، عيّن الملك السلطان عبد الله أحمد شاه، محيي الدين ياسين، رئيسا للوزراء، خلفا له.

وبذلك تحول إبراهيم إلى منافس لمهاتير الذي شكل، الشهر الماضي، حزبا جديدا قال إنه سيكون مستقلا، ولن يتماشى مع ائتلاف المعارضة.

ومن المقرر عقد الانتخابات المقبلة بحلول سبتمبر/ أيلول 2023، وسط تكهنات بإجراء انتخابات مبكرة.