154346576318880500 إزالة الصورة من الطباعة

بدران: هذا الهدف من لقاء إسطنبول بين حماس وفتح

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران، اليوم الثلاثاء، إن لقاءات تركيا بين حركتي فتح وحماس هو محاولة إيجاد خارطة طريق للبناء على ما تم من الاجتماعات والتوافقات السابقة.

  وبيّن بدران في لقاء خاص على إذاعة صوت الأقصى، أن الهدف الأساسي من هذه اللقاءات هو إيجاد حلول لكل ما يواجه القضية الفلسطينية، مشيرًا إلى أن هناك العديد من الأطراف حريصة على الوحدة الفلسطينية ومنها الطرف المصري.

  وأضاف، أن الذي جرى في إسطنبول هو استكمال لمخرجات لقاء رام الله بيروت، مشيرًا إلى أن المقاومة الشعبية الموحدة هي ثمرة من ثمار هذه اللقاءات الفلسطينية الفلسطينية .

  وتابع بدران: "توافقنا على ضرورة الوصول لشراكة فلسطينية حقيقة في كافة الساحات سياسية أو ميدانية أو داخلية"، مبينًا أن الحوار الثنائي بين فتح وحماس ليس بديلًا عن الحوار الوطني الشامل وإنما تمهيد للقاء الوطني الشامل.

  وأكد على أن ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي هو دافع قوي لانطلاق المقاومة الشعبية. وعلى أن الحوار الثنائي بين فتح وحماس ليس بديلا عن الحوار الوطني الشامل و إنما تمهيد للقاء الوطني الشامل. 

وأن الجديد في هذه اللقاءات هو استشعار الجميع بخطورة المرحلة التي تمر بها القضية الفلسطينية من تطبيع وصفقة القرن وهذا دفع لمزيد من التقارب.

واقتناع الجميع بفشل مشروع التسوية أحد أهم أسباب التقارب و المضي نحو العمل الوطني المشترك . وختم قائلاً أن الجهد الذي نبذله لإنجاز العلاقات الوطنية هو جهد جماعي من قيادة حماس .