إزالة الصورة من الطباعة

حماس: مشاريع الاستيطان الجديدة بالضفة نتيجة التطبيع العربي

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، يوم الجمعة، إن مصادقة سلطات الاحتلال الإسرائيلي على بناء وحدات استيطانية في الضفة الغربية المحتلة، "يأتي نتيجة وبتشجيع من اتفاقيات التطبيع العربي مع الاحتلال".

وأضاف المتحدث باسم الحركة حازم قاسم، في تصريح صحفي، "حذرنا من اتفاقيات التطبيع مرارًا بأنها تشجع على ارتكاب مزيد من الجرائم ضد الشعب الفلسطيني".

وذكر أن "قرار الاحتلال استمرار للعدوان على شعبنا الذي يتخذ أشكال مختلفة، والاستيطان واحد من أشكال العدوان المتواصل على الأرض والإنسان الفلسطيني".

وأشار إلى أن الاستيطان "يؤكد أن الأطماع التوسعية والسلوك الاستيطاني ملازم للاحتلال، وهو يعبر عن حالة التبجح غير المسبوقة التي يتحرك بها رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو، بعد توقيع اتفاقيات التطبيع".

ولفت إلى أن "زيادة وتيرة الاستيطان يأتي نتاج خطاب سياسي وإعلامي لدى بعض الأطراف العربية التي تحاول أن تُبرأ الاحتلال وتجرم الفلسطيني حتى تبرر تطبيعها".

وقال إن: "القرار يأتي تكذيبًا لكل ادعاءات الدول التي وقعت على اتفاق تطبيع بأن التطبيع يشمل وقف الاستيطان، هذا القرار تطبيق ميداني تدريجي لمخطط الضم الاستعماري"