0 إزالة الصورة من الطباعة

نشطاء يطالبون بتخصيص كوتا للشباب في قوائم المجلس التشريعي

طالب عدد من النشطاء الشباب بضرورة إجراء تعديلات جديدة على قانون الانتخابات الفلسطيني تلزم المرشحين بضرورة دمج الشباب في قوائمهم للترشح، وضمان إيجاد كوتا خاصة للشباب على غرار المرأة، للمساهمة في تعزيز مشاركة الشباب في النظام السياسي الفلسطيني.

ودعا المشاركين إلى ضرورة تشكيل جماعات ضغط شبابية للمزاحمة السياسية الذكية والضغط على فصائل العمل الوطني، لمنح الشباب فرصة للمشاركة السياسية، والمشاركة في صنع القرارات العامة بما يساهم في خدمة قضاياهم ومعالجة مشكلاتهم.

جاء ذلك خلال ورشة عمل حول المشاركة السياسية والمجتمعية بناء القدرات وريادة الأعمال للشباب الفلسطيني، نظمتها الهيئة العامة للشباب والثقافة، بالتعاون مع الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد"، بحضور النائب في المجلس التشريعي الأستاذة هدى نعيم، والنائب في المجلس التشريعي الأستاذ مشير المصري، ورئيس الهيئة الأستاذ أحمد محيسن، ورئيس حشد الدكتور صلاح عبد العاطي، بالإضافة إلى لفيف من النشطاء الشباب وممثلين عن المراكز والمؤسسات الشبابية.

وشدد المشاركون على أهمية العمل على التمكين الاقتصادي للشباب باعتباره البوابة الرئيسية لحل مشكلاتهم، مع ضرورة تأهيل الشباب التخصصي والمهني لمواكبة سوق العمل الفلسطيني من خلال تكامل وتنسيق بين الجهات ذات العلاقة.

جاء ذلك خلال ورشة عمل حول المشاركة السياسية والمجتمعية بناء القدرات وريادة الأعمال للشباب الفلسطيني، نظمتها الهيئة العامة للشباب والثقافة، بالتعاون مع الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد"، بحضور النائب في المجلس التشريعي الأستاذة هدى نعيم، والنائب في المجلس التشريعي الأستاذ مشير المصري، ورئيس الهيئة الأستاذ أحمد محيسن، ورئيس حشد الدكتور صلاح عبد العاطي، بالإضافة إلى لفيف من النشطاء الشباب وممثلين عن المراكز والمؤسسات الشبابية.

من جهته أوضح محيسن، أن ورشة العمل تأتي ضمن تحضيرات الهيئة لإعداد وبناء استراتيجية الشباب، في إطار خطة العمل الحكومي بغزة للفترة 2021-2023، لافتًا إلى أن الهيئة تتواصل مع كافة الجهات ذات الاختصاص بالشباب للتشاور معها لصياغة الاستراتيجية.

وأشار إلى أن نقاشات بناء الاستراتيجية خلُصت إلى ست محاور رئيسية وهي المشاركة السياسية والمجتمعية، وبناء القدرات وريادة الأعمال، والشباب والتكنولوجيا، والبنى التحتية لقطاع الشباب، والثقافة والإعلام، والصحة والبيئة، لافتًا إلى أن الخطة الوطنية ستشتمل على برامج وتوجهات في قطاع الشباب في المحاور المختلفة.

يذكر أن الهيئة العامة للشباب والثقافة أطلقت الأسبوع الماضي النسخة الثانية من برنامج "دلني على السوق"، لدعم وتمويل المشاريع الريادية الصغيرة للشباب، بواقع (80) ألف دولار.