20210222055640 إزالة الصورة من الطباعة

مسؤولون إسرائيليون سابقون يؤيدون عودة واشنطن للاتفاق الإيراني

أعرب مسؤولون سابقون، في لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية والجيش، وجهاز المخابرات الخارجية "الموساد"، عن دعمهم لعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي لعام 2015، مع إيران.

وقالت صحيفة "جروزاليم بوست" الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، إن المسؤولين السابقين وجهوا رسالة بهذا الشأن، الإثنين، إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وجاء في نص الرسالة إنهم "يرحبون بالمبادرة الأمريكية لحمل إيران مرة أخرى على اتباع الإرشادات الواردة في خطة العمل الشاملة المشتركة (اتفاق 2015) بشفافية، طالما أنها تتضمن التزامًا إيرانيًا بالالتزام بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 بشأن تطوير الصواريخ الباليستية".

وأشارت إلى أن نائب رئيس أركان جيش الاحتلال السابق ماتان فيلنائي، بادر إلى هذه الرسالة.

ووقّع على الرسالة أيضا، مدير "الموساد" الأسبق تامير باردو، والمدير الأسبق لمديرية عمليات الجيش نيتسان ألون، ورئيس مجلس الأمن القومي السابق عوزي أراد، والنائب الرئيسي السابق للمدير العام للسياسات في لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية إيلي ليفيت.

ويعارض نتنياهو، عودة واشنطن إلى اتفاق 2015 الذي انسحبت منه إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب في العام 2018.

وقالت صحيفة جروزاليم بوست "أعرب كبار مسؤولي الدفاع السابقين عن دعمهم للموقف الحالي للرئيس جو بايدن، بعدم رفع العقوبات عن إيران ما لم تعود للالتزام باتفاق 2015".

وجاء في الرسالة، بحسب الصحيفة إن الهدف الأول يجب أن يكون "إعادة طهران إلى الامتثال لالتزاماتها، ثم العمل على اتفاق متابعة من شأنه سد الثغرات في خطة العمل الشاملة المشتركة (اتفاق 2015)".

وأضافت الرسالة "هذا سيأخذ في الاعتبار المعلومات الجديدة التي تراكمت منذ خطة العمل الشاملة المشتركة، بالإضافة إلى المشاكل الإضافية التي تمثلها إيران".

ولفتت صحيفة جروزاليم بوست إلى أن هذه لم تكن هي المرة الأولى التي تعارض فيها هذه المجموعة من المسؤولين السابقين، جهود نتنياهو لوقف "خطة العمل الشاملة المشتركة"، إذ أنه وقبيل توقيع اتفاق 2015، دعت رئيس الوزراء إلى إلغاء خطابه أمام الكونجرس الأمريكي.

وكانت حكومة الاحتلال قد عارضت بشدة، الاتفاق الذي توصلت له إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، والدول الكبرى، مع إيران حول برنامجها النووي عام 2015.

وآنذاك، خاضت حكومة الاحتلال حملة إعلامية دولية كبيرة ضد الاتفاق، وصلت ذروتها بإلقاء نتنياهو خطابا أمام الكونغرس، وهو ما وتّر علاقته بإدارة "أوباما".

ويوم الجمعة الماضي، اعترضت حكومة الاحتلال على نية واشنطن، العودة للاتفاق النووي لعام 2015.

وقال مكتب رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في بيان، إن حكومته تتمسك "بالتزامها بمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية، وموقفها من الاتفاق النووي (لعام 2015) لم يتغير".

وجاء هذا الموقف الإسرائيلي، إثر إبلاغ واشنطن رسميًا مجلس الأمن الدولي، الخميس الماضي، إلغاء العقوبات التي فرضها ترامب على إيران والمعروفة باسم "سناب باك".