thumbs_b_c_43035cf6cfe84d66168ac4ccfc32ec65 إزالة الصورة من الطباعة

إدانات حقوقية لترحيل ماليزيا مهاجرين من ميانمار

أدانت منظمتا "العفو" الدولية، و"هيومن رايتس ووتش"، الثلاثاء، ترحيل السلطات الماليزية مهاجرين من ميانمار، رغم قرار قضائي بمنع ذلك.

وأعربت مديرة "العفو" الدولية في ماليزيا كاترينا جوريني ماليامو، في بيان، عن بالغ دهشتها جراء قرار الترحيل، واصفة إياه بـ"القاسي والمدمر".

ولفتت إلى أن قرار الترحيل يشكل خطرا على آلاف اللاجئين الميانماريين، داعية السلطات الماليزية إلى الوفاء بمسؤولياتها النابعة من القانون الدولي.

كما طالبتها بتوفير الأمن والعودة الطوعية للاجئين، وضمان تواصل المفوضية السامية للأمم المتحدة معهم.

من جانبه، وصف نائب مدير "رايتس ووتش" في آسيا فيل روبرتسون، قرار الترحيل بأنه "مدهش وغير مقبول".

وأضاف أنه يجب على رئيس الوزراء الماليزي محيي الدين ياسين، توقيف موظفي الهجرة المسؤولين عن قرار الترحيل، وبدء تحقيق مستقل في الحادثة.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أقرت إدارة الهجرة الماليزية بترحيلها 1086 مهاجرا من ميانمار كانوا على أراضيها، في خرق لقرار قضائي ينص على تعليق عمليات ترحيل هؤلاء المهاجرين مؤقتا.

وأصدرت المحكمة الماليزية العليا، الثلاثاء، أمرا يسمح بتعليق ترحيل 1200 مهاجر من ميانمار، للاستماع إلى استئناف مقدم من "العفو" الدولية حول أن لاجئين وطالبي لجوء قاصرين "كانوا من بين المهاجرين الذين أعيدوا إلى ميانمار"