905929780 إزالة الصورة من الطباعة

بعد اتفاقيات السلطة حول غاز غزة.. أبو مرزوق: معرفة تفاصيل الاتفاقيات يعني الشفافية

قال موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس": "علقت بعض قيادات السلطة على تغريدتنا السابقة حول اتفاقية غاز غزة".

وأضاف أبو مرزوق في تغريده عبر تويتر: "وتعليقهم لا مبرر له لأن معرفة تفاصيل الاتفاقيات يعني الشفافية، والشفافية مطلوبة من الدول، فما بالكم من سلطة مطلقة لا رقيب ولا حسيب عليها، لقد تعلمنا الدرس بعد إنشاء محطة كهرباء غزة وحجم الفساد في عقود إنشائها".

وكان عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" موسى أبو مرزوق قد طالب بالكشف عن تفاصيل الاتفاقية التي وقعت بين رام الله والقاهرة لتطوير البنية التحتية لحقل غاز غزة.

وأكّد أبو مرزوق، في تصريح عبر صفحته بموقع "تويتر"، مساء الثلاثاء، ضرورة أن تكون "غزة حاضرة في أي تفاهمات حول حقول غاز شواطئها".

وأضاف: "إذا كانت غزة مضطرة لاستيراد الغاز الطبيعي من الاحتلال لمحطة الكهرباء الوحيدة في القطاع، فلا يجب أن نقف متفرجين، وثرواتنا الطبيعية تذهب بعيدًا".

ووُقعت -الأحد- برام الله "مذكرة تفاهم" بين الأطراف الشريكة في حقل غاز غزة، والمتمثلة حالياً بصندوق الاستثمار وشركة اتحاد المقاولين CCC مع الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس"، للتعاون بمساعي تطوير حقل غاز غزة والبنية التحتية اللازمة، بما يوفّر احتياجات فلسطين من الغاز الطبيعي ويعزز التعاون بين البلدين الشقيقين وإمكانية تصدير جزء من الغاز لجمهورية مصر الشقيقة.

وأكد الجانبان أن تطوير حقل غاز غزة سيكون له أثر كبير على قطاع الطاقة في فلسطين، وتحديداً في إيجاد حلّ جذري لأزمة الطاقة التي يعاني منها قطاع غزة، وتزويد محطة جنين لتوليد الطاقة بالغاز، ما سيساهم في تعزيز الاستقلال الوطني الفلسطيني والاعتماد على الموارد الوطنية في قطاع الطاقة.