rfLvU إزالة الصورة من الطباعة

أدعم البرغوثي للرئاسة.. القدوة: بدون غزة ستكون الضفة أكثر مكان بائس بالعالم والعقوبات أمر معيب

أعلن ناصر القدوة، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مسؤول "الملتقى الوطني الفلسطيني" الذي تم تأسيسه مؤخرًا، دعمه الكامل لترشح الأسير مروان البرغوثي في الانتخابات الرئاسية والتشريعية، معتبرا أن العقوبات المفروضة على قطاع غزة أمر معيب.

وشدد القدوة، في أول لقاء له مع بعض الإعلاميين عبر برنامج (زووم)، على أهمية قطاع غزة، وقال: بدون غزة ستكون الضفة الغربية من أكثر المناطق البائسة في العالم، فالقطاع لديه الكثير من الخيرات الاقتصادية، وهذا سينعكس ايجابًا على الشعب الفلسطيني وكافة المناطق الفلسطينية.

وفيما يخص الأسير مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ذكر القدوة، أنه إذا ما قرر الانضمام إلى الملتقى، فإن البرغوثي، سيكون الرجل الأول، وهو الثاني، مشددًا بالقول: "التزمت علنًا بدعم مروان البرغوثي، إذا ترشح للرئاسة".

وحول وقوف دحلان حول المتلقى، قال: من الصعب أن نكون مع محمد دحلان بسبب الموقف الشعبي الرافض لهم بسبب ما فعلته الإمارات، لا يمكن أن تكون "مجموعة دحلان" مقبولة من الشعب الفلسطيني.. بسبب أفعال الإمارات الأخيرة.

وعما اذا تم تهديده في اجتماعات مركزية فتح الاخيرة، حال قام بتشكيل قائمة لخوض الانتخابات بعيدًا عن قائمة حركة فتح الرسمية، قال القدوة: "الجلسات خاصة ستظل خاصة، ولكن لم يكن هنالك ما يكفي من ديمقراطية والتعامل الإيجابي".

وشدد القدوة، أنه ضد التفاهم الذي جرى بين فتح وحماس والذي يتضمن الذهاب إلى الانتخابات قبل إنهاء الانقسام، لافتا أن الذهاب إلى الانتخابات دون حل المشاكل سيؤدي إلى بروز عشرات العقبات على الطريق.

وقال: "يوجد عقبات في طريق المصالحة وتقسم "الكيكة "على حساب المشروع الوطني الفلسطيني"، داعيا لإنجاز المصالحة الفلسطينية، واستعادة الوحدة الجغرافية".

ونفى، أن يكون قد أعلن عن أي برنامج يخص "الملتقى الوطني الفلسطيني" حيث قال: "لم نُقر بعد برنامج الملتقى، ولكن حال تم الانتهاء من ذلك، سنعلنه لاحقًا".

كما نفى ناصر القدوة، أن يكون لديه طموحات شخصية، قائلًا: "ليس لدي طموح، وأنا فتحاوي منذ الصغر وسأظل فتحاويًا، ولا يريد ايذاء فتح أو أي شخص فيها"، مشيرًا إلى أن المسائل الأساسية، التي يجب أن يلمسها الشعب الفلسطيني، هي سيادة القانون والحريات، كما أن الفلسطينيين يريدون نظامًا سياسيًا قويًا يحترم الناس.