thumbs_b_c_19c821c21064876d9ffc2628ba7c8fc0 إزالة الصورة من الطباعة

التحالف: تدمير منظومة دفاع جوي للحوثيين تضم خبراء أجانب

أعلن التحالف العربي، الأحد، تدمير منظومة دفاع جوي لجماعة الحوثي، تضم خبراء أجانب، في محافظة مأرب، وسط اليمن.

وقال التحالف في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، إنه "تم تدمير منظومة دفاع جوي، تتبع مليشيا الحوثي في جبهة مأرب"، دون تفاصيل حول السلاح المستخدم بتدميرها.

وأضاف: "تدمير المنظومة شمل كافة مكونات النظام والخبراء الأجانب"، دون أن يذكر عدد الخبراء أو جنسياتهم.

وفي وقت لاحق مساء الأحد، أفاد التحالف في بيان آخر نقلته وكالة "واس"، بأنه "دمر ورش تجميع الصواريخ البالستية وتفخيخ الطائرات بدون طيار بمعسكر سلاح الصيانة في صنعاء (التي يسيطرها عليها الحوثيون باليمن)"، دون مزيد من التفاصيل.

ولم يصدر تعليق فوري من قبل "الحوثيين" حول بياني التحالف.

وسبق أن أعلن التحالف تدمير منظومات دفاع جوي للحوثيين في مأرب، أحدثها في 12 مارس/آذار الجاري.

ومنذ 7 فبراير/شباط الماضي، صعد الحوثيون من هجماتهم في مأرب للسيطرة عليها، كونها أهم معاقل الحكومة اليمنية والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز، وهو ما رد عليه التحالف عسكريا.

وبشكل متكرر يطلق الحوثيون لاسيما في الآونة الأخيرة، صواريخ باليستية ومقذوفات ومسيرات على مناطق سعودية، وسط تدمير متكرر لها من جانب التحالف الذي تقوده المملكة واتهام الجماعة بأنها مدعومة بتلك الأسلحة من إيران.

وتشهد اليمن حربا منذ نحو 7 سنوات، أودت بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وللنزاع امتدادات إقليمية، منذ مارس/ آذار 2015، إذ ينفذ تحالف بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.