الجهاد: العدو يتحمل المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير عواودة

حملت حركة الجهاد الإسلامي الثلاثاء، العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير خليل عواودة الذي يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ 62 على التوالي احتجاجًا على اعتقاله الإداري.

وقال الناطق الاعلامي باسم حركة الجهاد الاسلامي طارق سلمي: "لليوم الـ (62) على التوالي يواصل المعتقل الاداري في سجون العدو خليل عواودة اضرابه المفتوح عن الطعام، وقد جرى اليوم نقله إلى أحد المستشفيات بسبب تدهور حالته الصحية، في ظل تعنت العدو في الاستجابة لمطالبه المتمثلة في نيل الحرية وانهاء معاناته مع الاعتقال الاداري الظالم".

ودعا سلمي لأوسع فعاليات شعبية وجماهيرية لإسناد الأسير خليل عواودة، كما دعا وسائل الاعلام لزيادة الاهتمام بقضية الاضراب والاعتقال الاداري دعماً للمعتقلين الاداريين وخاصة المضربين عن الطعام خليل عواودة ورائد ريان.

وقررت محكمة العدو الصهيوني، اليوم، نقل الأسير خليل عواودة  إلى مستشفى "ٱساف هروفيه" بالداخل المحتل، نظراً لخطورة وضعه الصحي نتيجة إضرابه عن الطعام، فيما تصر إدارة سجون العدو على التعنت في الاستجابة لمطالبه المتمثلة في نيل الحرية وانهاء معاناته مع الاعتقال الاداري الظالم.

جدير بالذكر أن الأسير خليل عواودة من بلدة إذنا بمحافظة الخليل وولد بتاريخ 13/11/1981م، وهو متزوج؛ وأب لأربع طفلات، وكانت قوات العدو الصهيوني قد اعتقلته بتاريخ 27/12/2021م، ووجهت له قوات العدو بداية اعتقاله تهمة التحريض على الفيس بوك إلا أنها بعد ذلك حولته للاعتقال الإداري التعسفي بدون أن توجه له أي اتهام، وشرع في إضراب مفتوح عن الطعام بتاريخ 03/03/2022م رفضًا لقرار تحويله للاعتقال الإداري مطالبًا بإلغاء الاعتقال الإداري بحقه والإفراج عنه.

وأصدرت ما يسمى محكمة عوفر الصهيونية بتاريخ 10/04/2022م حكمًا بحقه بالسجن لمدة 3 شهور مع وقف التنفيذ لمدة ثلاث سنوات على تهمة التحريض على الفيس بوك، وله عدة اعتقالات سابقة في سجون العدو الصهيوني على خلفية انتمائه وعضويته ونشاطاته في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ومقاومة العدو.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة