حمادة يشيد ببسالة المرابطين في الأقصى في مواجهة مخططات الاحتلال

أشاد الناطق باسم حركة حماس في القدس المحتلة، محمد حمادة، ببسالة المرابطين الذين أفشلوا اقتحام المستوطنين ورفع أعلامهم داخل المسجد الأقصى صباح اليوم.

وعدّ حمادة أنّ الثبات والعنفوان والتضحية التي تجلت في إفشال المرابطين لاقتحام المستوطنين وإجبارهم على تغيير مسار اقتحامهم وتسريعه، هو مفخرة وطنية تستوجب دعمها والإشادة بها.

وشدد على أنّ شعبنا الفلسطيني يثق في قدرة المرابطين على الحيلولة دون تمرير مخطط التقسيم الزماني والمكاني، ليبقى المسجد الأقصى إسلاميًّا خالصًا.

وأهاب بأبناء شعبنا بمواصلة شد الرحال والرباط في المسجد وتفويت الفرصة على قطعان المستوطنين لتنفيذ مخططاتهم.

وأكد أنّ تصاعد الأحداث في الأقصى نذير شؤم على المحتل، وقال: "على الاحتلال أن يفهم رسالة المقاومة جيدًا، وعليه أن يتحمل تداعيات اقتحاماته واعتداءاته".

واعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الخميس، على المرابطين المحتشدين في باحات المسجد الأقصى، تزامنًا مع اقتحام المستوطنين للمسجد على مجموعات.

وأخلت قوات الاحتلال بالقوة المرابطين من الساحات المقابلة للمصلى القبلي، ودفعتهم نحو صحن قبة الصخرة.

وتواجد مئات الفلسطينيين في باحات المسجد الأقصى قبيل اقتحام المستوطنين لباحاته صباح اليوم، فيما أغلقت قوات الاحتلال بوابات المسجد بالكامل، وحاصرت المرابطين المتواجدين داخل المصلى القبلي.

ووسط صيحات التكبير والتهليل من المرابطين، تمكنت مجموعات من المستوطنين من اقتحام المسجد الأقصى، وعملت على تغيير مسار الاقتحام وتسريعه.

ويقتحم المستوطنون باحات المسجد الأقصى، بالتزامن مع ذكرى تأسيس كيان الاحتلال الإسرائيلي في 5 مايو/ أيار من كل عام، على أنقاض فلسطين التاريخية بعد نكبة عام 1948.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة