البرغوثي: صمود المرابطين وصوت المقاومة الهادر أرعبا الاحتلال وأفشلا اقتحام الأقصى

أكدت الناشطة فادية البرغوثي، أن صمود المرابطين في المسجد الأقصى وثباتهم في باحاته ومن خلفهم صوت المقاومة الهادر، أفشلا الاقتحام الكبير الذي كان مخططا له في باحات المسجد المبارك اليوم الخميس.

وأشارت البرغوثي، تعقيبا على مقاطع فيديو تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي حول منع قوات الاحتلال مستوطنين من رفع أعلام الكيان داخل الأقصى، إلى "حالة الرعب" التي وصل لها الاحتلال بفعل "صوت المقاومة الهادر".

وأضافت أن "التلميح أرعبهم فلا تستهينوا بكلمات الصادقين الذين ما خلفوا عهداً ولا تخلوا عن القدس يوماً".

وأوضحت البرغوثي أن المرابطين الثابتين في الأقصى ومن خلفهم المقاومة التي يدها على الزناد، قد أرعبوا بثباتهم وصمودهم حكومة الاحتلال، وأفشلوا الاقتحام ورفع الأعلام.

وأضافت أن اليوم كلمة المرابطين والمقاومين كانت أعلى وأقوى من كل التصريحات الصهيونية والدعوات الاستيطانية لتنفيذ اقتحام كبير لباحات الأقصى ورفع أعلام الاحتلال فيه.

ودعت البرغوثي لمواصلة الحشد للرباط في المسجد الأقصى، والذي يعد اليوم أقوى سلاح في المواجهة الميدانية مع الاحتلال ومستوطنيه.

كما طالبت كل من يستطيع الوصول للأقصى بعدم التواني عن نصرته، مشيرة إلى أن كل وجود في المسجد يعني تراجعا للمستوطنين، والعكس صحيح.

واقتحمت مجموعات من المستوطنين المسجد الأقصى صباح اليوم بالتزامن مع احتفال كيان الاحتلال بما يسميه "يوم الاستقلال" الـ74، ودارات مواجهات داخل باحات الأقصى والمصلى القبلي أدت إلى إصابة 12 مرابطا، كما اعتقلت قوات الاحتلال نحو 50 شابا فلسطينيا من باحات المسجد.

وقال خطيب وإمام المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، إن المرابطين في الأقصى أفشلوا مخطط المستوطنين لإدخال الأعلام الإسرائيلية إلى الحرم.

فيما شدد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية على أن ما جرى في الأقصى اليوم يؤكد أن المعركة ليست مرهونة بحدث، بل "مفتوحة وممتدة زمانيا ومكانيا على أرض فلسطين".

وأضاف هنية: "ما كان للصهاينة أن يدخلوا الأقصى إلا خائفين فقد أجبرهم حماة الأقصى على نكس أعلامهم"، مشددا على أن "هدفنا إفشال التقسيم الزماني والمكاني".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة