خاص أولياء الأمور يدعمون مطالب المعلمين.. والحكومة برام الله تواصل تنكرها

خاص-شهاب

أعلن الحراك الشعبي لأولياء الأمور عن المشاركة في الحشد الجماهيري لأولياء الأمور والطلاب أمام مكاتب مديريات التربية والتعليم، غدا الأحد الساعة الحادية عشر صباحا، في محافظات الضفة الغربية لدعم حراك المعلمين.

وقال أحد أولياء الأمور المنظمين للفعالية، بأنهم قرروا تنفيذها لأنهم يرون مستقبل أبناءهم يضيع أمامهم والحكومة في رام الله تسد أذنيها عن سماع مطالب المعلمين.

وأكد خلال مقابلة مع "وكالة شهاب للأنباء"، بأنهم يدعمون مطالب المعلمين والتي يرون أنها محقة وصحيحة ولا يوجد فيها أي مبالغة، بل هي أقل القليل لمن يعلمون الأجيال ويخرجون للمستقبل الأطباء والمهندسين والكفاءات.

وأضاف بأنهم في حال عدم استجابة الحكومة لتحركهم الأولي سيلجؤون للمزيد من الخطوات التصعيدية حتى عودة الحياة التعليمية وافتتاح المدارس لأبوابها بشكل اعتيادي كمان كانت عليه في السابق.

ورفض محاولات التربية والتعليم والحكومة تسويف الاستجابة لمطالب المعلمين، لأنهم يرون كأولياء أمور ومواطنين بأنه المعلمين يستحقون أكثر من ذلك بكثير، وخاصة بسبب الوضع الاقتصادي المتردي والارتفاعات العالية في الأسعار والتي شملت كل شيء تقريبا.

من جهته، قال أحد المعلمين من الحراك الموحد، بأن الإضراب وخطوات المعلمين الاحتجاجية متواصلة، ولن يستطيع أي أحد كسر الإضراب وإيقافه.

وأكد خلال مقابلة مع وكالة شهاب للأنباء، بأن الجهود التي يبذلها المعلمين لن تضيع سدى، رغم محاولات وزارة التربية والتعليم في رام الله دعوة الطلاب وأولياء الأمور والمعلمين لكسر هذا الإضراب.

واستغرب استمرار الحكومة في رفضها الاستجابة لمطالبهم المحقة والتي يقرها الجميع بدون استثناء، حتى الحكومة تعرف أهميتها وأنها ضرورية ولكنها تقف متفرجة على ما يحصل.

وأضاف بأن إصرار الحكومة على التسويف يدعونا للمزيد من الخطوات التصعيدية التي لن تتوقف أبدا إلا في حالة واحدة وهي الاستجابة لمطالبنا جميعها.

وأكد حراك المعلمين الموحد استمرار فعاليات الاضراب ابتداءً من صباح يوم الخميس القادم 5-5-2022 والمغادرة الساعة 11 ظهراً، أما موظفي وزارة التربية والتعليم ومديرياتها في كافة المحافظات فستكون مغادرتهم أماكن العمل الساعة 12 ظهراً.

ويخوض المعلمون منذ أكثر من شهر اضرابًا عن التعليم بشكل منفرد (بعيدا عن الاتحاد) للضغط على الحكومة لتلبية العديد من المطالب على رأسها رفع علاوة طبيعة العمل أسوة بموظفي المهن الأخرى في الحكومة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة