يُثبت تبادل السلطة الأدوار حول دمه

عائلة بنات: خروج 13 متهمًا من أصل 14 متهمًا بالضلوع في اغتيال نزار من السجن

قالت عائلة المغدور الناشط نزار بنات، اليوم السبت، إن الإفراج عن 13 من أصل 14 متورطًا بقتله يُثبت أن أجهزة السلطة الفلسطينية تعمل بشكل متكامل ومدروس وكل منها أخذ حصته من دم نزار.

وأضافت العائلة، في بيان صحفي، أن كل جهاز أمني لدى السلطة يعمل وفق دور مخطط ومرسوم له بشأن اغتيال نزار.

وذكرت العائلة، أنه على مدار الأيام السابقة "وردنا اتصالات تفيد بالإفراج عن 14 مجرمًا" فيما تأكدت العائلة أن المفرج عنهم 13 من أصل 14 موقوفًا من أعضاء فريق الاغتيال دون إذن من المحكمة ودون أي مبرر قانوني.

وأشارت إلى أن ذلك يُثبت انفلات وتغول مجاميع أجهزة السلطة وهذا يؤكد صدق رواية العائلة أن الجريمة كاملة ومكتملة الأركان قبل وأثناء وبعد عملية الاغتيال.

وقالت العائلة إن "المحكمة أصبحت بكامل أركانها ما هي إلا تنظيم هيكلي لا يحترم من قبل السلطات التنفيذية مجتمعة تمامًا كما حدث في 24/6/2021، حين تم الذهاب لمكان تواجد نزار بنات دون وجود مبرر قانوني ودون وجود أي مذكرة قانونية واغتياله بدم بارد".

واختتم البيان بالقول إن عائلة المغدور ستتخذ قرارًا وموقفًا نهائيًا "يوقف هذه المهزلة والمسرحية السخيفة خلال الأيام القادمة قبل جلسة الأربعاء المقررة في 18 من الشهر الجاري.

وقتلت أجهزة أمن السلطة الناشط نزار بنات في يوليو الماضي بعد اقتحام منزل أقربائه بمدينة الخليل وأثارت حادثة القتل حالة سخط شعبية على السلطة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة