الناشطة البرغوثي: ترابط ساحات الوطن خير وسيلة لاستمرار طريق التحرير

فادية البرغوثي

أكدت المرشحة عن قائمة "القدس موعدنا" الناشطة فادية البرغوثي، اليوم السبت، أن ترابط ساحات الوطن وتوالي الفعل المقاوم من جميع أنحاء فلسطين خير وسيلة لاستمرار طريق التحرير.

وقالت البرغوثي، إن الكر والفر وتبادل الأدوار ومساندة مناطق الوطن لبعضها البعض خير وسيلة لاستمرارية طريق التحرير، "فلا استنزاف لمنطقة دون غيرها ولا سبات يخيم على مناطق كأنها من بقاع نائية".

وأكدت البرغوثي أن ما حصل من حالات الثبات في باحات المسجد الأقصى، ماهي إلا رسائل وجهها المرابطون للعالم أن للمسجد دروع تصد عنه العدوان، وصلوات تحميه من كيد بني صهيون، وتكبيرات لن تخمد حتى يندحر هؤلاء المارقون.

ولفتت البرغوثي الانتباه إلى أن معادلة مقاومة غزة وقدراتها وتضحياتها، باتت واضحة لمن يريد أن يراها بعين واقعية منصفة بعيدة عن التحيز أو الأنانية.

وأشارت إلى الثمن الذي دفعته غزة وهي البقعة الصغيرة على مدار الحروب السابقة، واستعدادها التام لخوض معارك طاحنة مراراً وتكراراً في سبيل فلسطين وقضاياها.

ونوهت الناشطة البرغوثي إلى "ما شهدناه أيضاً من عمليات نوعية في الفترة السابقة من شباب في مقتبل العمر فهموا المعادلة وأعلنوا أنهم يرفضون أن تدفع غزة وحدها، ثمن الذود عن الوطن".

وقالت البرغوثي إن المقاومين في الضفة عكسوا آية "دفع غزة الثمن وحدها"، وضحوا بحياتهم في سبيل حماية أطفال غزة وتجنيبها ويلات الحروب المتكررة إن أمكن.

وشددت على أن نبض معركة "سيف القدس" لم يهدأ، وأن كل ما يحصل اليوم على الساحات الفلسطينية العديدة من القدس والضفة والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948م وغزة، يثبت أن هذه المعركة الموحدة ما زالت متواصلة.

وشددت على أن هذه الوحدة التي أسستها "سيف القدس" ما زالت ثابتة قوية، بل تزداد ثباتا يوما بعد يوم.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة