اعتقال مسنة إسرائيلية هددت عائلة نفتالي بينيت

اعتقلت أجهزة مخابرات وشرطة الاحتلال الإسرائيلي، امرأة إسرائيلية، يشتبه في تورطها في عمليات تهديد لعائلة رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت.

وأوضحت أجهزة الاحتلال أن "دوافع سياسية، وراء أفعال المتهمة، بحسب العناصر الأولى للتحقيق"، بحسب وسائل إعلام عبرية.

وجرى استلام أول خطاب تهديد بالقتل يحتوي على ذخيرة سلاح ناري في 26 نيسان/ أبريل الماضي، بالمكتب السابق حيث عملت غيلات بينيت، زوجة رئيس الحكومة.

وبعد يومين من ذلك، تم استلام رسالة ثانية تحتوي على ذخيرة حقيقية، أرسلت إلى أحد أبناء بينيت، حيث قيل في الرسالة إن "عائلة نفتالي بينيت ستستهدف إذا لم يستقل من منصبه".

وحسب وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي، فإن عائلة بينيت تلقت التهديدات بالقتل في "رعنانا" حيث يعيش مع عائلته.

وسبق أن اعتقلت الشرطة العسكرية الإسرائيلية، جنديا في جيش الاحتلال يشتبه بأنه هدد رئيس الحكومة بينيت، على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر المجند الإسرائيلي تهديداته لبينيت في تعقيب على صفحة حزب "يش عتيد"، بينما فتحت وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية تحقيقا ضد الجندي، الذي تبين لاحقا أنه لا يملك القدرة على الوصول إلى أسلحة "ولا يشكل خطرا"، وأفرج عنه لاحقا.

المصدر : مواقع إلكترونية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة