في ظلال سيف القدس

‏مرداوي: شعبنا لن يصمت على تهويد الأقصى والمقاومة ماضية نحو التحرير

أكد القيادي في حركة حماس، محمود مرداوي، أن شعبنا الفلسطيني ماض في طريق المقاومة حتى تحرير أرضنا من الاحتلال الإسرائيلي.

وقال مرداوي إن الفلسطينيين لن يواجهوا الاحتلال بالورود، ‏ولن يصمتوا على عمليات التهويد والتقسيم الزماني للمسجد الأقصى.

وأضاف أن الاحتلال ‏سيواجَه في كل أنحاء فلسطين دفاعًا عن الوطن والمقدسات بالكفاح، ولن نقف نندب حظنا على أبواب موصدة وضمائر متيبسة تكيل بمكيالين.

وتوافق اليوم الذكرى السنوية الأولى لمعركة سيف القدس والتي خاضتها المقاومة الفلسطينية لمدة 11 يوما في الفترة ما بين 10 و21 مايو/ أيار 2021، وافتتحتها كتائب القسام بضربة صاروخية على مدينة القدس المحتلة، ردا على جرائم الاحتلال المتواصلة في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح المقدسي ومحاولات طرد سكانه الفلسطينيين منه.

وخلال أيام المعركة، دكت فصائل المقاومة الفلسطينية مستوطنات ومدن الداخل الفلسطيني المحتل بآلاف الصواريخ، وأدخلت كتائب القسام أسلحة جديدة للخدمة، كان أبرزها صاروخ "العياش 250"، واستهدفت به مطار رامون وتعطّل بذلك حركة الطيران لدى العدو، وجعلت كل نقطة من شمال فلسطين إلى جنوبها تحت مرمى صواريخ القسام.

وأسفرت المعركة عن مقتل 14 مستوطنا وجنديا إسرائيليين وإصابة المئات، واستطاعت المقاومة أن تلحق في العدو خسائر اقتصادية قدرت قيمتها بـ 7 مليارات شيكل، بالإضافة إلى خسائر عسكرية تجاوزت قيمتها 1.1 مليار شيكل، كما وتم التبليغ عن أكثر من 5300 ضرر من المستوطنين.

وتحل ذكرى المعركة على وقع سلسلة من العمليات البطولية التي نفذها شبان فلسطينيون في الداخل المحتل، أسفرت عن مصرع 18 مستوطنا وإصابة آخرين خلال أشهر مايو وأبريل ومارس 2022، الأمر الذي زعزع الأمن والأمان الشخصي للإسرائيليين.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة