"سيف القدس لا زال مشرعًا"..

فصائل المقاومة: إقدام الاحتلال على ارتكاب أي حماقة سيفتح عليه أبواب جهنم وسيكون الرد مزلزلاً

أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، أن إقدام الاحتلال الإسرائيلي على ارتكاب أي حماقة سيفتح عليه أبواب جهنم وسيكون الرد مزلزل.

وأضافت الفصائل خلال مؤتمر صحفي، أن "تهديدات الاحتلال باغتيال قادة المقاومة تعكس حالة تخبط عجز وفشل وإرباك يعيشه الاحتلال، وان الإقدام على ارتكاب ‌‏هذه الحماقة سيفتح عليه أبواب جهنم وسيكون الرد مزلزل وتتعدى ارتداداته حدود فلسطين".

وأشارت إلى أن "القائد السنوار أصبح أيقونة للمقاومة في فلسطين وأحد أركان محور القدس".

وحذرت الاحتلال من مغبة ارتكاب أي حماقة من خلال مناورته التي أسماها "شهر الحرب"، مطمئنةً شعبنا بأن فصائل المقاومة في حالة انعقاد دائم وجهوزية تامة للرد على أي عدوان أو عملية اغتيال جبانة.

وشددت على أن "سيف القدس لا زال مشرعا وإن ارتكاب الاحتلال أي حماقة بحق الأقصى وقادة المقاومة فإنه ‏سيفتح أمامه أبواب جهنم"، داعية لتصعيد كل أدوات الاشتباك مع الاحتلال في كل الساحات والميادين‏.

وقالت: "نحيي أبطال العمليات الفدائية الذين يؤكدون صوابية المسار ويثبتون أن إرادة الفلسطيني أقوى وأعظم من بطش وإجرام الاحتلال، ونوجه التحية لبطلي عملية العاد اللذين وجها صفعة قوية للمنظومة الأمنية والعسكرية للاحتلال وأظهرا مدى فشله وضعفه، ونؤكد أن إعادة اعتقالهم لن يغسل العار الذي لحق بمنظومته الأمنية أو يرمم صورة جيشه المهزوم والمأزوم".

وأعربت الفصائل عن تضامنها مع أبناء شعبنا وأبطال العمليات البطولية الذين هدم الاحتلال بيوتهم، مؤكدةً على أن هذه سياسة فاشلة وعقابا جماعيا وجرائم الحرب لن تنال من إرادة شعبنا أو تثنيه عن مواصلة نضاله ومقاومته للاحتلال.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة