وزير الخارجية الأردني: "لا سيادة إسرائيلية على المقدسات في القدس"

المسجد الأقصى

أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني، أيمن الصفدي، اليوم الثلاثاء في تصريح صحافي، أن "لا سيادة إسرائيلية على المقدسات، القدس هي أرض فلسطينية محتلة وإسرائيل كقوة قائمة باحتلالها لا تملك أي سيادة على المقدسات".

وجاءت تصريحات الصفدي هذه لقناة "المملكة" الأردنية عقب رفض رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، الطلب الأردني بإضافة 50 موظفا في الأوقاف الإسلامية للعمل في المسجد الأقصى.

ولفت إلى أن "الحرم القدسي الشريف في المسجد الأقصى بكامل مساحته البالغة 144 ألف متر مربع هو مكان عبادة خالص للمسلمين، وإدارة الأوقاف الإسلامية التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية هي الجهة صاحبة الصلاحية الحصرية في إدارة كل شؤون الحرم الشريف وهذا هو الوضع التاريخي والقانوني القائم".

وتطرق الصفدي بالقول إلى أن "إسرائيل تعيق الكثير من الخطوات التي تقوم بها وزارة الأوقاف الأردنية في الحرم القدسي، كما تعيق الكثير من مشاريع إعادة الإعمار، فيما أن وزارة الأوقاف هي التي تعيّن الحراس بالتنسيق مع إدارة الأوقاف على الأرض بالحرم القدسي الشريف، ولا علاقة لأحد بهذا التعيين".

ورأى أن "الرسالة واضحة والموقف واضح، لا سيادة لإسرائيل على المقدسات، والقدس المحتلة هي عاصمة الدولة الفلسطينية التي يجب أن تتجسد حرة مستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 سبيلا لتحقيق السلام الدائم والشامل".

ومن جانبها، نقلت قناة "المملكة" عن مصدر مسؤول في وزارة الأوقاف الأردنية قوله إن "مسؤولية وصلاحية تعيين الحراس والموظفين تعود للوزارة بالتنسيق مع دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس الشريف، ولا تقبل المشاركة أو الإملاء من أية جهات كانت بما فيها حكومة الاحتلال الإسرائيلي".

وأشار المصدر إلى أن وزارة الأوقاف "قامت بتعيين أكثر من 70 حارسا منذ عام 2016 إلا أن إجراءات التعسف والغطرسة الإسرائيلية والقيود التي تضعها الشرطة الإسرائيلية على الأرض تشكل حائلا دون التحاق الحراس والموظفين بعملهم".

وجاء في بيان صادر عن مكتب بينيت، اليوم، أنه "تلقينا توجها أردنيا لزيادة وظائف الأوقاف في جبل الهيكل (المسجد الأقصى) بـ50 وظيفة، لكن إسرائيل وجدت أنه ليس صائبا الاستجابة للطلب". وبحسب الإذاعة الإسرائيلية، فإن الأردن قدم هذا الطلب قبل نحو شهر ونصف الشهر.

وأضاف بيان مكتب بينيت أنه تم "طرد" ستة حراس من الأوقاف الإسلامية في المسجد الأقصى، بادعاء تأييدهم لحركة حماس، وأنه أضيف 12 حارسا جديدا من الأوقاف في إطار الوظائف المتوفرة، ومن زيادة عدد الوظائف.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة