الضفة تتعافى ولا خيار إلا المقاومة

القيادي ناصيف: الاحتلال يستهدف جنين لوقف تمدد المقاومة في أنحاء الضفة الغربية

حذر القيادي في حركة حماس رأفت ناصيف من جريمة أعد لها الاحتلال مسبقاً بحق جنين ومخيمها تستهدف تفاعل الضفة الغربية مع المقاومة وخاصة في جنين.

وقال ناصيف إن الاحتلال لا يريد أن تتدحرج كرة المقاومة في باقي أنحاء الضفة الغربية، وأن تصبح نموذجاً يحاكي جنين.

ونبه القيادي في حماس إلى أن الاحتلال يشعر بأن الضفة الغربية والقدس بدأت تتعافى، وأنه لا خيار للفلسطينيين سوى المقاومة والمواجهة.

 وأضاف أن الشعب الفلسطيني يؤمن بالمقاومة، ويهتف لها وأن الاحتلال يريد أن يضرب هذا النموذج ويستهدفه ويبث الرعب في صفوف المواطنين.

لكنه شدد على وجود قناعة راسخة لدى الفلسطينيين بأن خيار المقاومة هو الصواب، ولا يمكن للشعب الفلسطيني إلا أن يكون وفيا لقضيته وقدسه وأسراه.

واندلعت اليوم الجمعة اشتباكات مسلحة بين مقاومين وقوات الاحتلال التي اقتحمت أطراف مخيم جنين.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال حاصرت منزل المطارد محمود الدبعي في حي الهدف بجنين، وسط اشتباكات وإطلاق نار كثيف في المنطقة.

وأوضحت أن جيش الاحتلال احتجز والدة المطارد الدبعي كدرع بشري في محاولة لاعتقال نجله الذي يرفض تسليم نفسه.

ونشر الاحتلال قناصته على أسطح المنازل، حيث أصابوا 7 مواطنين أحدهم بجراح خطرة، إلى جانب إصابة الأسير المحرر داوود الزبيدي (40 عامًا) برصاص في الظهر، وهو شقيق الأسير زكريا الزبيدي.

ونقل المصابون إلى مستشفى ابن سينا لتلقي العلاج، فيما احتجزت قوات الاحتلال طواقم الاسعاف في أحد المنازل بمخيم جنين ومنعتهم من القيام بواجبهم.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة