قرعاوي: الاعتداء البشع على جنازة أبو عاقلة دليل على ذهول وتخبط الاحتلال

أكد النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني فتحي قرعاوي أن الاحتلال يواصل جريمته بحق الصحفية شيرين أبو عاقلة، عبر قمع مسيرة تشييع جثمانها والاعتداء على المشاركين فيها.

وقال النائب قرعاوي: "ما نراه الآن من جرائم بشعة تمارسها قوات الاحتلال بحق المشيعين تعبر عن حالة الذهول لدى الأواسط الصهيونية من حالة التضامن الواسع الذي لاقته الصحفية أبو عاقلة".

وأكد أننا أمام صورة جديدة من الإصرار الفلسطيني على أداء رسالة الوفاء والتضامن مع الراحلة شيرين أبو عاقلة وأهلها وزملائها ومحبيها.

وأضاف قرعاوي أن الاحتلال فرض عددا من المعيقات بحق المواطنين في محاولة الحد من المشاركة الفلسطينية بمسيرة التشييع، إلا أن الشباب الفلسطيني تحدى هذه المعيقات كلها.

ولفت إلى أن الشباب الفلسطيني يشعر أنه يجب أن يقول كلمته، حتى لو كان ثمنها الغاز والضرب والاعتداءات المختلفة.

وأوضح قرعاوي أن الاحتلال تفاجئ وذهل من حجم التنديد الواسع الذي لاقته جريمة اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة، وردة الفعل لدى الشعب الفلسطيني إزاء هذه الجريمة التي كانت تحت سمع وبصر العالم كله.

وأشار إلى أن شيرين لم تكن مجرد مراسلة، فقد لامست بصوتها وكلماتهما وتقاريرها الشفافة الهم الفلسطيني اليومي، وجعلت الكل الفلسطيني يتكاتف ويقف إلى جانب محنة أهلها وذويها، حتى وصلت هذه الوقفة للصدام مع الاحتلال.

وبيّن قرعاوي أنه ولأول مرة يحوز إعلامي فلسطيني على مثل هذا الإجماع من الكل الفلسطيني، وهذا يدل على أن الرسالة الصحفية كلما لامست الهم الفلسطيني أحيطت بالتضامن مهما كلف الثمن.

واعتدت قوات الاحتلال اليوم على جثمان الشهيدة الصحفية شيرين أبو عاقلة، وحاولت منع المواطنين من رفع العلم الفلسطيني خلال تواجدهم أمام المستشفى الفرنسي بالقدس المحتلة.

وأصيب خلال الاعتداء المصور الصحفي أشرف شويكي أمام المستشفى الفرنسي، كما اعتدت قوات الاحتلال على المشيعين الذين تواجدوا في محيط كنيسة الروم الكاثوليك بالقدس المحتلة.

كذلك اعتقلت قوات الاحتلال شابين من ميدان عمر بالقدس المحتلة، وهددت الشبان بقمعهم والاعتداء عليهم في حال لم يخلوا المنطقة.

واستشهدت شيرين أبو عاقلة يوم الأربعاء الماضي بعد إصابتها برصاص جنود الاحتلال خلال تغطيتها لاقتحام مخيم جنين.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة