الناشطة حمد: دماء شهيد الأقصى "وليد الشريف" ورفاقه منعت مخططات التقسيم والتهويد

الشهيد وليد الشريف

أكدت الناشطة والمرشحة عن قائمة "القدس موعدنا" سمر حمد، أن دماء الشهيد وليد الشريف، الذي استشهد صباح اليوم السبت، متأثرا بجراح أصيب بها في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان؛ منعت المستوطنين والاحتلال في فرض التقسيم الزماني والمكاني.

وقالت حمد في تصريح صحفي إن "دماء الشهيد وليد ورفاقه منعت تقسيم المسجد الأقصى، وقطعت الطريق على المتطرفين الصهاينة".

وأضافت : "يترجل اليوم مرابط من أبطال الأقصى، الذين أثلجوا صدورنا بالمشاهد البطولية الرمضانية في ساحات الأقصى"، مضيفة أن "وليد الشريف يرتقي بعد أسابيع من الإصابة، ولا ينبغي في خضم هذه الأحداث الجسام، أن ننسى أبطالنا أو نغفل عنهم".

وتابعت : "وليد هنيئا لك، فقد ارتقت روحك وعرجت من المسجد الأقصى، سيكتب لك رباطك ويخلد ذكرك في الدنيا والآخرة بإذن الله".

يشار إلى أن الشهيد وليد الشريف، هو شقيق أحد حراس المسجد الأقصى، وأصيب برصاصة معدنية في رأسه، أدت لتهتك في الجمجمة ونزيف حاد في الدماغ، خلال مواجهات شهدتها باحات المسجد الأقصى في 22 نيسان/ أبريل 2022.

وتعرض الشريف للسحل من جنود الاحتلال، وتأخير تقديم العلاج له، ما أدى إلى دخوله في غيبوبة حتى ارتقائه صباح اليوم السبت.

ووثقت مقاطع مصوّرة في حينه اقتحام جنود الاحتلال للمسجد الأقصى من باب المغاربة، وإطلاق الرصاص على المصلين في المصلى القبلي، ثم ظهرت إصابة الشريف وفقدانه الوعي تمامًا.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة