لا تراجع حتى زوال الاحتلال..

عكرمة صبري: نرفض أي شروط من الاحتلال لتشييع شهيد الأقصى وليد الشريف

عبر الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى المبارك عن رفض المقدسيين لأي شروط قد يضعها الاحتلال على تشييع الشهيد وليد الشريف، الذي ارتقى يوم أمس متأثراً بإصابته خلال مواجهات في باحات المسجد الأقصى في الجمعة الثالثة من رمضان.

وخلال زيارته لعائلة الشهيد الشريف في بلدة بيت حنينا بالقدس المحتلة، أكد الشيخ عكرمة أن وليد الشريف هو شهيد فلسطين والأقصى وشهيد المسلمين جميعاً.

وقال إن الأصل أن يشيع الشهيد كما يستحق من أهله وشعبه ولا يجوز إهانته وفرض شروط عليه، مضيفًا أن الشهداء يرتقون ولا يسقطون لأن روحه تصعد إلى السماء وتستقبلها الملائكة كالعريس.

ودعا خطيب الأقصى إلى الثبات في بيت المقدس، والقيام بواجبنا بالدفاع عن مقدساتنا وبيوتنا، مشددًا على عدم جواز التراجع حتى زوال الاحتلال رغم ما يمارسه من بطش وحقد.

وأشار الشيخ عكرمة إلى أن ما قام به الاحتلال يدل على خساسته وتخطبه.

ونعت حركة حماس شهيدها المجاهد المرابط وليد الشريف "درع الأقصى"، الذي ارتقى صباح اليوم السبت إثر إصابته وسحله من قبل قوات الاحتلال، أثناء معركة الدّفاع عن المسجد الأقصى، وعلى بوابات المسجد القبلي في الجمعة الثالثة من شهر رمضان، ذودًا عنه، وصدًّا لهجمات قطعان المستوطنين، ومنعًا لاقتحامه وتدنيسه.

وأكدت حركة حماس في بيان نعي، أنَّ دماء الشهداء الطاهرة لن تذهب هدراً، وستبقى لعنة تطارد هذا المحتل، ووقوداً لثورة شعبنا المستمرة.

ودعت الحركة جماهير شعبنا إلى المشاركة الواسعة في تشييع الشهيد المرابط، لنزفّ درع القدس وشهيد الأقصى بما يليق بمسرى الرّسول الأمين.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة