في الذكرى الـ74 على النكبة

المرشحة العواودة: كل الوقائع على الأرض تبشر بزوال الاحتلال

الناشطة والمرشحة عن قائمة "القدس موعدنا" انتصار العواودة

أكدت الناشطة والمرشحة عن قائمة "القدس موعدنا" انتصار العواودة على أن كل الوقائع التي نحياها على الأرض تبشر بزوال الاحتلال وأن النكبة أصبحت ذكرى من الماضي.

وقالت العواودة إن الانتصار الذي حققته المقاومة في ذكرى النكبة العام الماضي في معركة "سيف القدس" أكدت أن النكبة أصبحت ذكرى في الماضي نقرأ عنها في التاريخ، ولا نجدها مستمرة في الواقع الفلسطيني.

وأضافت العواودة أن النجاح في التحريض على المقاومة وحماية المسجد الأقصى المبارك والمسجد الإبراهيمي وثورة الشباب الفلسطيني والدفاع عن المقدسات مؤسر أن النكبة إلى زوال.

وأشارت إلى أن "محاولة القضاء على مقاومة جنين ثم الخروج منها قبل يومين بمقتل الضابط مع كل هذه الروح القوية بالانتصار، مؤشر على أن هذه النكبة ستكون ذكرى ولن تستمر".

ولفتت إلى أن جريمة اغتيال شيرين أبو عاقلة أمام العدسات ليراها العالم ويرى الغطرسة في الاعتداء على جنازتها، وظهور الوجه القبيح الحقيقي للاحتلال الذي لا يترك من إجرامه حيًا ولا ميتًا، هي مؤشرات قوة، مؤكدة أنه لا يمكن تغييب الحقيقة كما كان في الماضي.

وتابعت العواودة: "في الأعوام السابقة كانت ذكرى النكبة تمر ونشعر أنها مستمرة، لأن رحلة اللجوء لم تنته، وظلم الاحتلال لم ينته، ونهج النكبة لم يتوقف بوجود الشهداء والأسرى والقهر ومحاولة تفريغ الأراضي"، معتبرة أن الأمور اختلفت عن السابق.

وأكدت على أن كل الوقائع على الأرض تبشر بأن دولة الاحتلال زائلة لا محالة، قائلة: "معنويات شعبنا عالية، ومقاومته أضحت رادعة فعالة من خلال الإنجازات التي حققتها على الأرض".

وعبرّت عن فخرها بشباب فلسطين في الضفة والقدس وغزة والداخل المحتل، وأشادت ببطولة نسائها اللواتي حققن أرقامًا قياسية في البطولة بالرباط في المسجد الأقصى المبارك ومساعدة المقاومين ودعمهم والتقدم في التضحية والشهادة.

ويوافق اليوم، الذكرى الـ74 لنكبة شعبنا الفلسطيني، في 15/5 عام 1948، الشاهدة على إجرام الاحتلال الإسرائيلي وعصاباته الصهيونية، بتهجير شعب بأكمله من أرضه وممتلكاته.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة