مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يقطع أنابيب مياه الشرب في باب الرحمة

اقتحام المسجد الأقصى

 اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الاثنين، ساحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

 وبدأ الاقتحام على شكل مجموعات من باب المغاربة، وانتهى إلى باب السلسلة، حيث نفذ المستوطنون جولات استفزازية، خاصة في المنطقة الشرقية من الأقصى التي يتواجد بها مصلى باب الرحمة.

 وذكرت مصادر مقدسية أن قوات الاحتلال أقدمت على قطع أنابيب ثلاجات المياه الموجودة في مصلى باب الرحمة.

 ووجد حراس المسجد أن أنابيب المياه الموجودة على بوابة المصلى قد قطعت عمداً من قبل جنود الاحتلال.

وتسعى سلطات الاحتلال للسيطرة على المنطقة الشرقية من المسجد الأقصى، وتحديدًا باب الرحمة، وتمنع ترميمها وتبليط ساحتها، وتحاول تهويدها وإقامة كنيس يهودي في المكان.

وكانت قد أغلقت قوات الاحتلال عام 2003 مصلى باب الرحمة بحجة استخدامه من قبل لجنة التراث الإسلامي لأنشطة سياسية، وبقي المسجد مغلقا حتى عام2009.

وبتاريخ 16/2/2019 قامت قوات الاحتلال ومن باب احكام السيطرة على مصلى باب الرحمة، بوضع أقفال على الباب الحديدي الخارجي الأمر الذي أثار حفيظة المقدسيين.

وبعد يومين فقط من وضع الأقفال قام الشباب المقدسي بخلع الباب بإقفاله، لتندلع إثر ذلك مواجهات مع قوات الاحتلال التي قمعت المقدسيين بعنف.

ولمواجهة مخططات الاحتلال انطلقت دعوات للحشد والتظاهر في يوم الجمعة الذي أعقب هذه الأحداث ومن أجل التصدي لأطماع الاحتلال، حيث نجح المقدسيون بتاريخ 22/2/2019 بافتتاح المسجد وإعادته إلى ما كان عليه قبل 2003.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة