تقرير الأسير القائد أبو الهيجا.. قدوةٌ جامعة للمقاومة والوحدة بمخيم جنين

يتصدر مخيم جنين مشهد البطولة والفداء وريادة المقاومة والتحدي، ويقف حصنًا منيعًا أمام صلف الاحتلال الإسرائيلي وظلمه وإجرامه، فيدب الرعب والوهن في صفوفه، ويوقفه عاجزًا عما يفعل، متخبطًا في أوهامه وحساباته.

روّى مخيم جنين بطولته بدماء شهدائه المتجذرة بحب ترابها ووطنها على مدار عقود ممتدة في مقاومة الاحتلال، وأشعلها بتضحيات أسراه الأبطال وهم يكافحون بأعمارهم وسني حياتهم صبرًا وصمودًا أمام قضبان الزنازين وجدران السجان.

مقاومٌ صلب عنيد أمام الاحتلال، قائد قدوة يتقدم الصفوف، مدرسة جامعة في الجهاد والوحدة لكل المقاومين على اختلاف فصائلهم قبل الاعتقال وداخل السجون، علم من أعلام جنين وابن مخيمها الأسير القائد جمال أبو الهيجا.

                                                                                         مَعلَم للوحدة
ولد جمال أبو الهيجا في مخيم جنين شمال الضفة الغربية المحتلة عام 1959، متزوج وله أربعة من الأبناء وابنتان، درس في مدارس وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين، ثم حصل على دبلوم التربية الإسلامية في الكلية العربية بعمان عام 1980.

تتلمذ على يد الشيخ الدكتور عبد الله عزام في الأردن، وبعدها عمل في التدريس في اليمن والسعودية، ثم أقام في الكويت قبل عودته إلى مسقط رأسه عام 1990.

تميّز الشيخ باحتضانه ودعمه لكل المقاومين حتى أن منزله كان المأوى للمقاتلين من جنين وكل مدن الضفة الغربية المحتلة، كما تميز بهذه الوحدة وإجماع الجميع على حبه واحترامه داخل السجون.

مع بداية الانتفاضة الأولى كان من المتصدرين للمسيرات، ويتقدم إلى الصف الأول بالمواجهة، حاملاً المقلاع بيده، على بعد أمتار من حواجز الاحتلال، وكان يقول: "إن حياتي ليست أغلى من حياة أي شاب، وفي الوقت الذي يتوفر فيه بدائل عن الحجر والسكين ستكون الدعوة لكل الشباب أن يحفظوا جهودهم إلى ما يؤلم العدو أكثر وأكبر".

                                                                                          قائد و9 مؤبدات
اعتقل الشيخ أبو الهيجا أربع مرات منذ عودته لوطنه عام 1990، وأمضى ما مجموعه خمس سنوات ونصف في سجون الاحتلال قبل اعتقاله الأخير.

تولى قيادة كتائب القسام في مخيم جنين، وشارك في مواجهات الانتفاضة الثانية، وأصيب عدة إصابات.

قاد معركة مخيم جنين وقاتل فيها ببسالة إلى أن أصيب بالرصاص المتفجر خلال تصديه مع فصائل المقاومة المسلحة لحصار واجتياح مخيم جنين عام 2002، الأمر الذي أدى إلى بتر يده اليسرى، ورفض تسليم نفسه، وبقي مطارداً للاحتلال.

قصفت طائرات الاحتلال منزله ما أدى لتدميره بالكامل وتشريد عائلته، ووضعته على قائمة المطلوبين.

وفي 26 أغسطس 2002 استطاعت وحدات خاصة تتبع للاحتلال اعتقاله، وحكم عليه بالسجن المؤبد 9 مرات بتهمة قيادة كتائب القسام.

ويتهمه الاحتلال أيضًا بقيادة العمل العسكري في مخيم جنين إبان الاجتياح، وتوجيه عدد من العمليات الفدائية.

صنفه الاحتلال بالأسير الخطير، واستخدم بحقه كل أشكال التعذيب على مدار شهرين كاملين، ثم نقله إلى العزل الانفرادي وقضى فيه نحو 10 سنوات، وخرج منه بعد إضراب الكرامة الذي خاضه الأسرى عام 2012، واستمر 28 يوماً، وأوقفوا خلاله سياسة العزل في حينه.

ولم يتوقف الأمر عند اعتقاله، فقد اعتقل الاحتلال أيضاً نجلاه "عاصم، وعبد السلام" واعتقلت ابنته المحامية "بنان" بالإضافة إلى زوجته التي مكثت في الاعتقال الإداري 9 أشهر عام 2003، واستشهد نجله "حمزة" في اشتباك مع جنود الاحتلال في مارس 2014 بعد مطاردة من الاحتلال لعدة سنوات.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة