بعد اعتقال عدد من قيادات الكتلة الإسلامية

بالفيديو والصور خمس كتل طلابية تتنافس اليوم في انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت

افتتحت، صباح اليوم الأربعاء، صناديق الاقتراع، أمام الطلبة لانتخابات ممثليهم في مؤتمر مجلس طلبة جامعة بيرزيت، للعام الدراسي 2022-2023.

وتتنافس خمس كتل طلابية على 51 مقعدا، وهي: كتلة الوفاء الإسلامية التابعة لحركة "حماس"، وكتلة القطب الطلابي الديمقراطي التقدمي التابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وكتلة الشهيد ياسر عرفات التابعة لحركة "فتح"، وكتلة الوحدة الطلابية التابعة للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وكتلة اتحاد الطلبة التقدمية التابع لحزب الشعب.

ويصل عدد الطلبة الذين يحق لهم الاقتراع إلى حوالي 13.600 طالب وطالبة.

وقالت جامعة بيرزيت في بيان سابق، إن هذه الانتخابات تحظى باهتمام شعبي واجتماعي وسياسي واسع، نظرا لانقطاعها لمدة عامين بسبب كورونا.

وأضافت أنها تحرص على عقد انتخابات مؤتمر مجلس الطلبة سنويا، كإرث يميز الجامعة ويرسخ ممارسة ديمقراطية وقيم الجامعة ورؤيتها، في عملية انتخابية مشهود لها بالنزاهة والشفافية.

وشهدت الجامعة، أمس، مناظرة انتخابية بين الكتل المتنافسة، أبرزت تنافسا شديدا بين كتلة الوفاء الإسلامية وكتلة فتح، فيما عرضت أول أمس الكتل الطلابية دعايتها وبرامجها الانتخابية.

وتنتهي عملية الاقتراع في تمام الساعة الرابعة مساء.

واعتقلت وحدة خاصة من جيش الاحتلال "مستعربين" مساء أمس الثلاثاء، عدداً من قيادات الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت.

وأفادت مصادر محلية بأن قوة عسكرية إسرائيلية متنكرة بلباس عربي تسللت إلى قرية دورا القرع برام الله، واعتقلت مجموعة من طلاب الكتلة الإسلامية في بيرزيت.

وأوضح مكتب إعلام الأسرى أن وحدة إسرائيلية خاصة اعتقلت 7 من قيادات الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت من داخل أحد منازل قرية دورا القرع، وهم: مناظر الكتلة معتصم زلوم، ومنسقها وسام تركي، والنشطاء عبد الرحمن علوي، وعبد المجيد حسن، وضياء زلوم، ومحمد الفاتح، ومحمد عرمان.

تزامن ذلك مع وصول رسائل لعدد من عائلات طلاب بيرزيت، تحذرهم فيها من انتخاب أبنائهم لكتلة الوفاء الإسلامية في انتخابات جامعة بيرزيت المقررة غداً الأربعاء.

وقالت الكتلة الإسلامية في بيرزيت، في بيان صحفي إن "اعتقال أبطال الكتلة الإسلامية لن يفت في عضدها ولن ينال من عنفوان الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت". 

وأضاف البيان: نقولها بكل ما فينا من عزيمة وإصرار لضباط مخابرات الإحتلال "يا نافخاً على الشمس يوماً لتطفئها خارت قواك وما يدري بك القمر".

وأضافت الكتلة في بيانها:" معركتنا مع الاحتلال مفتوحة حتى تحقيق النصر والحرية والعودة، وقد أثبت طلاب بيرزيت وأبناء الكتلة الإسلامية في كل مرة أنهم على قدر التحدي، وطالما أفشل طلبة بيرزيت مخططات الاحتلال بوعيهم وثباتهم ووحدتهم والتفافهم حول الحركة الطلابية".

وتابعت:" الاحتلال باعتقاله إخواننا قادة وكوادر الكتلة الإسلامية إنما يهدف لترهيب جموع الطلبة وضرب العملية الانتخابية في جامعة الشهداء، وعليه فإننا في الكتلة الإسلامية ندعو جماهير طلبة جامعة بيرزيت لأوسع مشاركة في العملية الانتخابية، والإدلاء بأصواتهم لاختيار مجلس الطلبة القادم، وإن أبناء وبنات الكتلة الإسلامية سيكونون بإذن الله غدا في استقبال جموع الطلبة المصوتين أمام مراكز الاقتراع".

وختمت بالقول:"  نقول كما قال قادة الكتلة الإسلامية وكوادرها في كل تحدٍ مع الاحتلال وأعوانه ازرعوا الخوف تحصدوا التحدي".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة