طالبتها بالإفراج عن المعتقلين ووقف التنسيق الأمني

الجهاد الإسلامي: استمرار السلطة بالاعتقال السياسي وملاحقة النشطاء خدمة مجانية للاحتلال

قوات السلطة -أرشيف-

استنكرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، استمرار أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية في الحملة المسعورة والمداهمات والاعتقالات الأمنية التي تنتهجها بحق كوادر وأبناء الحركة، والاسرى المحررين في مدينة طوباس فجر اليوم الأربعاء.

وقالت الحركة في بيان صحفي إن "ما قامت به عناصر أجهزة أمن السلطة في مدينة طوباس ليلة أمس باختطاف المجاهد والمطارد للاحتلال فادي عبد الرازق دراغمة (22 عاماً)، يُعد انحرافاً خطيراً في سلوكها الأمني الذي يصب في خدمة الاحتلال الصهيوني".

ووفق البيان، ففقد داهمت اجهزة أمن السلطة فجر اليوم منازل الأسرى المحررين من سجون الاحتلال، بشير عبد الرازق دراغمة (22 عاماً) وكان قد اعتقل 3 سنوات، وحسن فارس دراغمة (24 عاماً) وأمضى 14 شهراً، وسعيد ناصر دراغمة (23 عاماً)، وأمضى 14 شهراً، إضافة إلى اعتقال المحرر معاذ رائد دراغمة (26 عاماً)، من أبناء حركة "حماس"، والذي أمضى 3 سنوات في سجون الاحتلال.

وتابع البيان : "إننا في حركة الجهاد الإسلامي وأمام هذا الموقف الخطير نطالب أجهزة السلطة بوقف التنسيق الأمني البغيض والإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين كافة في سجونها، وخاصة كوادر حركة الجهاد الإسلامي الذين يقارب عددهم الـ12 مجاهداً، ووقف سياسة الاعتقال السياسي المشؤومة، وإنهائها بحق أبناء شعبنا وأهلنا في الضفة البطلة".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة