أسفرت عن مصرع 7 مستوطنين وإصابة 22 آخرين

19 عاماً على عملية الاستشهادي القسامي باسم التكروري في "التلة الفرنسية"

توافق اليوم 18 مايو آيار الذكرى التاسعة عشر لعملية الاستشهادي القسامي باسم جمال درويش التكروري (20 عاماً)، التي نفذها في التلة الفرنسية بمدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن مصرع 7 مستوطنين وإصابة أكثر من 22 آخرين 4 في حالة الخطر.

تفاصيل العملية

في تمام الساعة السادسة من صباح يوم الأحد الموافق 18/5/2003م، وقع انفجار شديد في حافلة ركاب إسرائيلية في حي التلة الفرنسية بالقرب من مفترق طرق شمال القدس.

وصعد الاستشهادي إلى الحافلة رقم 6 عندما توقف في محطة حافلات، وتنكر بلباس "يهودي متدين" وحمل حزامًا ناسفًا حجمه متوسط، وقد سافرت الحافلة عدة أمتار قبل أن يفجر نفسه في الجزء الأمامي منها.

وهرعت قوات كبيرة من شرطة الاحتلال وما يسمى بحرس الحدود وقامت بإغلاق الشوارع ومنع حركة السير وباشرت أعمال تفتيش وتمشيط في مدينة القدس بحثا عن استشهاديين جدد ربما كانوا في طريقهم لتنفيذ عمليات استشهادية.

وحسب تحقيقات الاحتلال، فإن العبوة الناسفة التي كانت بحوزة بها الاستشهادي كانت كبيرة الحجم وأدت إلى تدحرج الحافلة وتفتتها.

وتبنت كتائب القسام العملية، وأعلنت أن منفذها أحد مجاهديها ويدرس في السنة الثانية تخصص هندسة كهربائية في جامعة بوليتكنك فلسطين في الخليل.

ثلاث عمليات

وقعت عملية استشهادية ثانية نفذها الاستشهادي القسامي مجاهد الجعبري قرب حي "النبي يعقوب" بالقدس، وقد زعم العدو عدم وقوع إصابات، فيما نفذ الاستشهادي القسامي فؤاد القواسمي عملية ثالثة في مثلث غروس في البلدة القديمة في الخليل حيث تمكن من قتل مستوطنين.

ووقعت العمليات الثلاث في أقل من 11 ساعة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة